الاثنين - 24 يناير 2022
الاثنين - 24 يناير 2022

بالفيديو.. سوريتان تختبئان وراء ملابس الرجال هرباً من قسوة الحياة

تلملم وفاء (20 عاماً) جراحها، وتحاول من جديد إعادة بناء حياتها الممزقة في ملجأ تابع لإحدى الجمعيات في دمشق.

خذلت الحياة وفاء لأول مرة عندما كانت رضيعة في المهد عثروا عليها على عتبة دار للأيتام في حلب، وهي الدار التي التقت فيها شيماء التي أصبحت فيما بعد صديقة العمر.

في 2011، عندما اندلعت الشرارة الأولى للحرب الأهلية في سوريا، خذلت الحياة الصديقتين وفاء وشيماء مرة أخرى واضطرت الصغيرتان للتنقل من ملجأ إلى ملجأ ومن دار أيتام إلى دار جديدة، والتشرد في الشوارع بين الحين والآخر.

ولأنهما فتاتان بلا أهل ولا مأوى، التجأتا إلى حيلة لمراوغة قسوة الحياة على من يعيش في مثل ظروفهما.

تقول وفاء إنها وصديقتها هداهما تفكيرهما لارتداء ملابس الصبيان والتصرف مثل الأولاد الذكور في محاولة لتفادي التحرش الذي كانتا تتعرضان له باستمرار في الشوارع بين حلب ودمشق.

تقول وفاء: "عملت حالي شاب لأن كان شعري طويل وكانوا يتحرشوا فيني الشباب، فصرت أحلق شعري وأعمل حالي شاب رحت حلقت شعري واشتريت ثياب شباب وبعدين تعودت خلاص من وقت ما كان عمري ١٣-١٤ صرت أعمل حالي شاب."

كانت وفاء تروي قصتها من مركز «دفى» المجتمعي وهو جمعية لإعادة التأهيل بدمشق تلجأ إليها النساء ويبدأن في تعلم الحياكة والتصوير ومهارات أخرى. يقول موظفو المركز إن وفاء وشيماء وضعتا أقدامهما على طريق التعافي من الإدمان بعد أن دفعتهما الحياة إلى عالم المخدرات.

بدأت الصديقتان حياة جديدة أكثر استقرارا