الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

30 ملصقاً حروفياً تستكشف التصاميم التيبوغرافية العربية في «رسم»

خماسية مخفية

ينقسم المعرض إلى جزأين، يضم الأول أعمال مختارة من الملصقات التيبوغرافية العربية من مجتمع التصميم التابع لـ «مؤسسة خط»، ويشمل الثاني أعمالاً مستحدثة لمصممين مقيمين في الإمارات.

ويتضمن «رسم» أعمال تيبوغرافية للمصممة رنيم الحلقي و«أبجد للتصميم»، إضافة إلى أعمال تجريبية مع النصوص العربية، إضافة إلى تركيب تفاعلي مرئي صوتي يحمل عنوان «خماسية مخفية» ويستكشف العلاقة بين الموسيقى والنص العربي.

إعادة صياغة الحروف

يعتبر فن «التيبوغراف» أسلوباً لإعادة صياغة الحروف عبر ترتيب اللغة المكتوبة لجعلها مرئية ومقروءة، ويشترط اختيار عائلة الخط والحجم والطول والمسافة بين السطور والحروف وحتى تعديل المسافة بين زوجين من الحروف والوصلات الأبجدية، ويعتبر جزءاً من فن صياغة الحروف والزخرفة.

تحرر التصميم

قالت القيمة الفنية على المعرض هدى سميستهوزن أبي فارس إن الثورة الرقمية كان لها أثر إيجابي على تحرر التصميم الخطوطي من القيود.

وذكرت أن الخطوط العربية زينت واجهات المباني في القرن السابع الميلادي ولعبت الزخرفة على المساحات المعمارية دوراً في إبراز القصائد الشعرية وجمالية الحرف العربي، إذ يعد الشعر من المميزات الواضحة للتعبير البصري عن الحضارة العربية.

ولفتت إلى أن المعرض جاء للاحتفاء بالتطور الإبداعي للتيبوغرافية في العالم العربي، وعلى الرغم من ندرة المدارس المتخصصة في تصميم خطوط قائمة على منهج علمي أصيل في التيبوغرافية، إلا أن المعرض كشف عن مجموعة من الأفكار الجديدة والمبتكرة في التصميم.مروة السنهوري ـ الشارقة

أبدع 16 فناناً 30 ملصقاً حروفياً بطريقة «التيبوغراف» وتكونت من حروف وجمل مرتبطة بالشكل المرسوم الذي يشبه اللوحات الفنية، ولكنها تعتمد على تكرار الحروف والجمل بشكل جمالي بسيط، واستخدام أحجام مختلفة منها.

يضم معرض «رسم .. الملصقات التيبوغرافية العربية المعاصرة، 2008 ـ 2018» ملصقات عديدة تعكس مجموعة واسعة من الأساليب، وتفصح عن الاستكشافات التيبوغرافية التجريبية للمصممين في المنطقة العربية.

كما تعكس الأعمال إبداعات مجموعة من أفضل المصممين في مجال التصميم الخطي والتيبوغرافية، مع التركيز على التنوع في أساليب التصميم والطرق المتبعة فيه.

ويحتفي المعرض بالتطور الإبداعي للتيبوغرافية والتصميم الغرافيكي المعاصر في المنطقة العربية في القرن الـ 21، ويدعو المصممين الناشئين إلى استكشاف الأساليب والمدارس والوسائل الجديدة في الخطوط العربية والتيبوغرافية.

ويسلط «رسم» الضوء على أبرز التحديات التي يواجهها المصممون، إذ تأتي المسؤولية الفكرية والإبداعية مع رسم الحروف العربية والتصميم الخطوطي.

ويستضيف مركز 1971 للتصميم في الشارقة المعرض الذي يحمل عنوان «رسم .. الملصقات التيبوغرافية العربية المعاصرة، 2008 ـ 2018» حتى 19 يناير المقبل، بالتعاون مع مؤسسة خط، وينظم على هامش بينالي التصميم الغرافيكي.تطويع التيبوغرافي

بدوره، أكد الفنان المشارك في المعرض بين ويتنر أن التيبوغرافية فن غربي يستند على الحروف اللاتينية، إلا أن خطوط اللغة العربية أثبتت قدرتها على تطويع الفن التيبوغرافي بسهولة.

وحدد ويتنر أبرز التحديات التي يواجهها مصممو الغرافيك، التي تتمثل في القدرة على المخاطرة والتمرد على كلاسيكية الحرف العربي، إضافة إلى معرفة توجهات التصميم المعاصرة بوضع الأمور المسلم بها حيز البحث والتحقيق.
#بلا_حدود