الاحد - 03 مارس 2024
الاحد - 03 مارس 2024

بثينة بيات .. تنتصر للحياة بالتصوير الفوتوغرافي

بثينة بيات ..  تنتصر للحياة بالتصوير الفوتوغرافي
تؤمن بأن الصورة صوتها المسموع، إحساسها الكامن في الأعماق، رؤيتها تجاه الحياة والطبيعة والكائنات، أن الكاميرا رفيقها الذي لا يتخلف عنها أبداً، لذا، تشعر بكل لقطة قبل تصويرها والاحتفاظ بها.

تؤكد الإماراتية بثينة بيات أن التصوير الفوتوغرافي هو طاقتها التي تساعدها على إيصال رسالتها إلى الناس، وترى أنه التعبير الصامت عن الأشياء الصارخة، هو الحب، الخير، الحق والجمال.

ترى بيات أن أصحاب الهمم التي تنتمي إليهم يمتلكون إرادة جبّارة، يتحدون بها ظروفهم الصحية، متسلحين بالأمل وقادرين على الإنجاز.


حصلت على شهادة الثانوية العامة، ثم انتقلت إلى مضمار العمل في مؤسسة دبي للإعلام بوظيفة منسقة علاقات عامة.


اكتشفت عشقها للتصوير في عمر صغير، ما دفعها لاقتناء كاميرا خاصة، ثم تعلّمت أبجديات التصوير لتوثق بعد ذلك المناظر الطبيعية ومشهدَي الشروق والغروب.

في 2011، شكّلت وزميلتها في العمل عائشة المهيري فريقاً من المصورين من أصحاب الهمم، ممن يمتلكون هذا الشغف واختاروا «بصمة ضوء» اسماً لفريقهم المكون من تسعة مصورين.

أشارت إلى أنها تعلمت الكثير عن التصوير من أصدقائها في الفريق الذي يضم محترفين في هذا الفن، حيث تعلمت آلية التعامل مع العدسة والتخلص من ظل الصورة، إضافة إلى الكثير من المهارات الخاصة بالكاميرا.

تحلم بيات بأن تبرز معالم وهوية الإمارات بأجمل التفاصيل عبر عدستها التي تلتقط الصور الإيجابية لمعالم وشخوص من وطنها الحبيب.

وتتمنى الذهاب للأماكن التي لا تستطيع الذهاب إليها بسبب صعوبة حركتها مع الكرسي المتحرك، سواء في دولة الإمارات أو في العالم.

أكدت أنها حققت إحدى أمنياتها في «سكاي دايف» دبي، عندما قررت أن تصعد بالمظلة بمرافقة المختص، إذ خاضت تجربة شجعتها على تحدي كل المخاوف، وجالت فوق الصحراء والبحر في الإمارات، وتطمح أن تتمكن من القفز بالمظلة في التجربة المقبلة.