الخميس - 05 أغسطس 2021
الخميس - 05 أغسطس 2021
No Image Info

(شهياً كفراق) .. لوعة الحب لأحلام مستغانمي



بعد خمس سنوات على روايتها الأخيرة (الأسود يليق بك) تطل الكاتبة الجزائرية على قرائها بكتاب جديد تغوص فيه في أعماق النفس البشرية لتكتشف عوالم العشق المثيرة.

تتحدث مستغانمي في الكتاب الذي يحمل عنوان (شهياً كفراق) عن نفسها وتسترجع رواياتها السابقة، ومن خلال قصة لوعة رجل أفقدته ثقته في الحب تأخذ الكاتبة دور البطولة وتنسج أحاديث مع الرجل الغامض الذي يخاطبها بكلمات ليست سوى كلماتها.

وتصف مستغانمي لوعة العاشق بقولها في نص الكتاب «أحتاج لأن أستعين بما بقي من شظايا قصتك لكتابة نص شهي والقيام بإعادة إعمار عاطفي لقلوب ألحق بها الحب كل أنواع الدمار .. لكن القصص ليس ما ينقصني للكتابة ولا النصوص الجميلة، ينقصني الألم فكل ما تألمت من أجله في الماضي أصبح مصدر ندمي وعجبي، بما في ذلك تلك الأوطان التي مرضت يوم أحتُلت، وتلك العواصم التي بكيتها يوم سقطت، لتنجب لنا بعد ذلك قطّاع طرق التاريخ وأناساً لا يشبهون في شيء ممن كنت جاهزة للموت من أجلهم».

الكتاب الواقع في 250 صفحة من القطع الوسط والصادر عن دار هاشيت - انطوان في بيروت يتناول مقتطفات من الحياة بأكملها، من الحب والبغض والألم والفراق واللقاء ووسائل التواصل الحديثة والطرق القديمة.

وبأسلوب يمزج بين الرواية والسرد تعتبر مستغانمي الكتاب عبارة عن رسائل توجهها كهدية للقراء قائلة «فليكن .. ما دام سعاة البريد جميعهم قد خانوا صندوق بريدنا، هذه رسائل لا صندوق بريد لوجهتها عدا البحر، أبعثها في زجاجة، إلى الذين لم يعد لهم من عنوان لنكتب إليهم».

وقد سُئلت مستغانمي من الصحافيين في بيروت عن دمجها في كتابها بين الحب والثورة ووسائل التواصل فقالت «أنا أبعث برسائل مشفرة وهذا الكتاب كتبته لنفسي وهو الوصفة الأصدق للوصول إلى القارئ. علينا في مرحلة معينة أن نكتب لأنفسنا وألا نكون معنيين بالنقد وبالآخرين.»

أحلام الكاتبة من مواليد عام 1953 وهي روائية جزائرية لها العديد من الروايات وحائزة على جائزة نجيب محفوظ لعام 1998 عن روايتها (ذاكرة الجسد) وصنفتها مجلة فوربس الأمريكية عام 2006 بأنها الكاتبة العربية الأكثر انتشاراً بتجاوز مبيعاتها مليوني نسخةن وقالت «أجمل النصوص نكتبها ليس للنشر. لقارئ لن يقرأها. فهذا الكتاب هو دردشة مع نفسي وأعتقد أن كل القراء الذين يشبهونني سوف يعثرون على أنفسهم في هذا الكتاب».
#بلا_حدود