السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

جانب من الجلسة الحوارية في ندوة الثقافة والعلوم بدبي أمس الأول. (الرؤية)

جانب من الجلسة الحوارية في ندوة الثقافة والعلوم بدبي أمس الأول. (الرؤية)

جلسة حوارية: محمد بن راشد أسس بنية تحتية ثقافية راسخة

أبحرت «ندوة الثقافة والعلوم» في دبي، في محطات من مسيرة 50 عاماً، قضاها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في خدمة الوطن، بما في ذلك اهتمام سموه بتأسيس بنية تحتية ثقافية وفنية وإبداعية قوية وراسخة.

وتطرق المتحدثون الرئيسون، والحضور إلى جوانب عدة حول قيادة وريادة وحكمة سموه، ضمن جلسة حوارية حملت عنوان «الشيخ محمد بن راشد .. 50 عاماً في خدمة الوطن»، استضافتها «الندوة» مساء أمس الأول، وأدارها نائب رئيس مجلس إدارة الندوة الإعلامي علي عبيد الهاملي.

واحتفلت الجلسة بمرور 50 عاماً على تولي سموه، أول مهامه في مسيرة خدمة وطنه وشعبه، بمشاركة رئيس مجلس أمناء مكتبة محمد بن راشد، الأديب محمد المر، الشيخة لبنى القاسمي، الأديب عبدالغفار حسين، والمستشار الثقافي لحاكم دبي إبراهيم بوملحة.

شخصية ثرية

استهل الجلسة علي الهاملي، مشيراً إلى أن الشخصية الثرية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد كان لها الدور الأكبر في ريادة سموه على جميع المستويات، مبيناً أن سموه مبدع وملهم لكل من عرفه.

وأضاف «50 عاماً من القيادة والريادة والابتكار ومواجهة التحديات، وارتياد كل ما هو مستحيل، 50 عاماً في مفهوم التقاويم، ولكن بمنجز سموه هي 50 سنة ضوئية».

بنية تحتية ثقافية

وأكد رئيس مجلس أمناء مكتبة محمد بن راشد، الأديب محمد المر أن التحية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، هي تحية مستحقة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، فسموه شخصية فذة وتاريخية ألهمت أجيال من أبناء الوطن.

وأشار إلى أن سموه اهتم بالبنية التحتية الثقافية والفنية، وتشهد على ذلك «أوبرا دبي، متحف الشندغة، متحف المستقبل، ومكتبة محمد بن راشد»، وغيرها.

ملهم التطوير

من جانبها، قالت الشيخة لبنى القاسمي، إن «أهم الصفات التي تعلمتها من الملهم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، حب الوطن والتفاني في العمل والتطوير المستمر، إلى جانب الاستثمار في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والفضاء والثورة الصناعية الرابعة».

وأضافت «إن سموه وضع نموذجاً مختلفاً في تركيبة الحكومة عبر استحداث وزارات الشباب والسعادة والتسامح، فسموه قائد استثنائي محب للخير والعطاء، محب للمواطن والمقيم ودائم الشكر للجميع على مساهماتهم في دفع عجلة الاقتصاد والنمو، لأن الجميع شركاء في بناء الوطن».

خارطة المستقبل

وأكد الأديب عبدالغفار حسين أن المبادئ والقيم التي أرساها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وأعلن عنها في الأيام الماضية تعتبر خارطة طريق للمستقبل.

المستشار الثقافي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، إبراهيم بوملحة أوضح أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم شخصية إنسانية بكل ما تحمله الكلمة من معنى ومضمون، لافتاً إلى أن سموه مغدق العطاء بشكل غير محدود.
#بلا_حدود