الثلاثاء - 18 يونيو 2024
الثلاثاء - 18 يونيو 2024

صهيل الخيل .. دراما ملحمية تبرز التسامح في البادية الإماراتية

صهيل الخيل .. دراما ملحمية تبرز التسامح في البادية الإماراتية
تشهد منطقة خطم، ذات الطبيعة الصحراوية، في مدينة مليحة بالشارقة، هذه الأيام تواجداً فنياً كثيفاً من أجل إنجاز بروفات الدراما الملحمية الإماراتية «صهيل الخيل»، المقرر عرضه غداً ضمن فعاليات مهرجان مليحة الثقافي.

ويجسد العمل، الذي رصدت «الرؤية» كواليس الاستعداد لعرضه، عبر مشاركة 50 فناناً، عدداً من القيم الأصيلة الراسخة في مجتمعات البادية الإماراتية، وخصوصاً قيمة التسامح، فضلاً عن صفات النخوة والإيثار، وإعلاء مبادئ السلام والتعاون تغليباً للحكمة والصالح الجمعي. وتروي أحداث الأوبريت، قصة حب بين شاب وفتاة من قبيلتين بينهما ثأر، رغم صلة القرابة التي تجمعهما، عبر أحداث درامية، ومشاهد ملحمية ثرية.

وتتتبع أحداث «صهيل الخيل»، الذي سيعرض الشهر المقبل في منطقة وادي الحلو، قبل أن ينتقل في مارس إلى خورفكان إيثار أحد مجتمعات البادية للتسامح، رغم وجود ثأر بين أخوين، يتوارثه أبناء أحد القبائل ضد قبيلة أخرى، قبل أن تعلو الجميع فضيلة التسامح.


وأكد المخرج مبارك ماشي أن الأوبريت يقدم لوحة فانتازية في أحضان الصحراء، عبر محاكاة الماضي بهدف إحياء الموروث الشعبي، عبر استعادة مفردات تلك البيئة وتفاصيلها المختلفة.


وأضاف أن رسالة العمل، تعكسها علاقة الحب التي تجمع بين الشاب رماح الفتاة الهديل وما يؤدي إليه من سيادة قيمة التسامح، وإيقاف سفك الدماء والقتل رغم الصعوبات الاجتماعية التي يواجهها العاشقان، بسبب الثأر الذي ساد بين قبيلتيهما.

وأوضح أن «صهيل الخيل» من تأليف حميد فارس وإشراف مدير إدارة دائرة الثقافة بالمنطقة الشرقية في الشارقة محمد السويجي، ويستعين بـ 50 فناناً منهم سيف غانم، فاطمة الحوسني، سارة، نورا آل علي، رشا السيد، مشعل مال الله، خالد السناني، محمد جمعة، عبدالله الرشدي، عبير النعيمي، حسن يوسف، خليفة ناصر، جواهر بنت سعيد، عبدالله بوعابد، أحمد شاهين، لطيفة بنت محمد، راشد السعدي، وعلي عبيد الشرقي.

وقال «يشارك 12 طفلاً وجوقة مكونة من 30 شاباً لعمل الاستعراضات القتالية وتمثيل حياة البادية، بالإضافة إلى تصميم مجموعة من الخيم البدوية لتكتمل صورة العرض المستوحاة من تفاصيل حياة الصحراء».