السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021
No Image Info

شريفة يتيم .. تربط الأخلاق بالسعادة وتدمج أصحاب الهمم في المجتمع

تسعى الإماراتية شريفة يتيم في عملها إلى تثبيت شجرة الأخلاق التي تؤمن بأنها تنمو وتترعرع كلما سقيت بماء المحبة والوفاء، وتؤكد أنها نجمة تزهو وتتألق في سماء الأُخوة والصفاء، وهي جسر ترسو عليه سفن الألفة والوفاء، مشيرة إلى أن السعادة والواجب الأخلاقي متصلان لا ينفصلان.

وتعتقد أنه يمكن للإنسان أن يدخل قلوب الآخرين من دون أن يتحدث بكلمة واحدة، إذ يكفيه سلوكه الناطق بالصفات الكريمة والأخلاق الحميدة، كما تطمح إلى تأهيل ودمج أصحاب الهمم في منظومة المجتمع.

سجلت يتيم اسمها في قائمة الأوائل بالإمارات، باعتبارها أول إماراتية تحصل على «البورد لتحليل السلوك» لتنقل دراسات علم تحليل سلوك الإنسان للإمارات، وهي تعمل الآن استشارية في ذلك المجال.

وقعت في هوى علم النفس، بعد أن كانت تنوي دراسة الطب في الخارج، حيث لمست معاناة المستشفيات والمراكز العلاجية بالإمارات من نقص الكوادر المختصة في علم السلوك الإنساني.

دفع عشق يتيم لعلم السلوك الإنساني إلى دراسته بتعمق خلال درجتَي البكالوريوس والماجستير، وحالياً تعمل على استكمال درجة الدكتوراه في الجامعة البريطانية في دبي، تخصص التربية الخاصة ودمج أصحاب الهمم.

حرصت دوماً على ممارسة العمل التطوعي في مراكز أصحاب الهمم، طيلة فترة دراستها في العطل الصيفية، الأمر الذي أكسبها خبرات متراكمة على مدى ثماني سنوات، ما أهّلها لتكون مستشارة للسلوك الإنساني.

وفي ظل عدم توافر كتب ومصادر حول علم السلوك الإنساني باللغة العربية، أوقفت نفسها لتقديم دورات وورش باللغة العربية، واللهجة الإماراتية، ما لفت نظر الكثير من الشباب الإماراتيين ودفعهم نحو دراسة علم السلوك الإنساني ودمج أصحاب الهمم.

تطمح إلى تأسيس مركز أبحاث علمي مختص في مجال تحليل السلوك الإنساني، الذي يساعد في التعامل مع سلوكيات أصحاب الهمم أو الاضطرابات السلوكية.
#بلا_حدود