الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021
No Image Info

أكبر بلدين تعداداً للسكان يعانيان خللاً ديموغرافياً ويحتاجان للعديد من النساء

قامت منظمة هيومين رايتس ووتش أخيراً بإعداد تقرير كشفت فيه أن أكبر دول العالم تعداداً للسكان تعاني اختلالاً في التوازن ونقصاً في عدد الإناث.

وكشف التقرير أن الصين والهند تعانيان نقصاً كبيراً في عدد الناس، وأشار إلى الاختلال الحاصل في التركيبة السكانية لدى الدولتين.

وبحسب التقرير في بعض المناطق بالصين والهند، يوجد 120 رجلاً مقابل 100 امرأة، وهذا ما يؤكد اختلال التوازن بين الجنسين، وأضاف التقرير أن الدولتين تحتاجان لنحو 80 مليون امرأة لسد هذا النقص الذي من المتوقع أن يرتفع مستقبلاً.



وقال المشرفون على إعداد التقرير إن سياسة الطفل الواحد التي اتبعتها الصين لأعوام طويلة، منذ 1979 إلى 2015، كانت من أسباب الخلل في التركيبة السكانية التي تواجهها الصين اليوم،وهناك تقارير سابقة ذكرت أن سياسة الابن الواحد أسفرت عن نقص كبير في عدد نساء الصين يقدر بعشرات الملايين، بينما لجأ العديد من الأسر الهندية إلى الإجهاض التلقائي لأجنة إناث بسبب رغبتهم في إنجاب الذكور.

وتنبأت الصين بأن عدد الرجال سيفوق النساء بثلاثين مليوناً في نهاية هذا العقد، وأشارت هيومين رايتس ووتش في التقرير إلى أن على الصين والهند وباقي البلدان المتأثرة التحرك بشكل طارئ للتخفيف من آثار النقص في عدد النساء وعليها دراسة العواقب بعناية، بما في ذلك علاقة هذا الأمر بأفعال كالاتجار وأشكال العنف الأخرى ضد المرأة. والأهم من ذلك أن على هذه البلدان بذل المزيد من الجهود لمعالجة السبب الأساسي للخلل الديموغرافي، أي التمييز «الجندري» وما ينجم عنه من عدم رغبة في إنجاب الإناث.

#بلا_حدود