الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

95 غواصاً متطوعاً ينظفون بحر الشارقة

شارك 95 غواصاً من جنسيات مختلفة، من بينهم نساء وأطفال، في حملة «لأننا نهتم» التي أطلقتها هيئة الشارقة للمتاحف، لتنظيف قاع البحر في مرسى سوق الجبيل بالشارقة.

واستخرج الغواصون مخلفات متنوعة منها مواد بلاستيكية ومعدنية ونفايات منزلية، وهياكل دراجات وقطع لآلات مهملة، وغيرها من المواد التي تشكل خطورة بالغة على الأحياء المائية. وتسعى الحملة كل عام إلى تنظيف موقع بحري جديد في الشارقة، من أجل إزالة المخلفات من شواطئ الإمارة والمناطق المائية.

نشر الوعي


قال رئيس مربى الشارقة للأحياء المائية راشد الشامسي أن الحملة هي التاسعة من نوعها وتأتي ضمن مبادرة «لأننا نهتم» للمسؤولية الاجتماعية، وتهدف إلى نشر الوعي حيال المحافظة على البيئة الطبيعية في الإمارة، مستقطبة أعداداً كبيرة من الغواصين المتطوعين.

وأوضح الشامسي أن هيئة الشارقة للمتاحف رفعت عدد الحملات البحرية المستهدفة تنظيف قاع البحار والمحيطات إلى حملتين هذا العام، الأولى في خورفكان، والثانية كانت في مرسى سوق الجبيل بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة الشارقة، إلى جانب 95 غواصاً.

12 غواصاً عمانياً

وشهدت الحملة الأخيرة مشاركة 12 غواصاً من فريق الغوص العماني، الذي جاء خصيصاً من السلطنة لدعم الحملة.

ويشارك فريق الغوص العماني للمرة الثالثة في حملات تنظيف البيئة البحرية في الإمارات.

وقال الغواص علي سيف النعماني إنهم فريق عملهم يسعى إلى تحسين الوعي البيئي على مستوى منطقة دول مجلس التعاون الخليجي.

وطالب النعماني بتغليظ العقوبات ضد المخالفين لردع الممارسات المسيئة للبيئة وتطويق المتجاوزين بالرقابة، عبر تركيب كاميرات على مرافق ارتياد الشواطئ والبحر.

مشاركة عائلية

وشاركت في الحملة أسرة رئيس فريق الإمارات للغوص التطوعي المواطن آدم درويش الرئيسي التي عبرت عن حرصها على تنظيف البيئة البحرية ونشر ثقافة الغوص البحري بين أبنائه وتدريب طفليه محمد وعبدالعزيز.

ولفت إلى أن الأطفال لا يغوصون إلا في الحملات البحرية التي تنظم على الشواطئ القريبة من اليابسة، وفي حالة تنظيف البحر يقفون على مساعدة الغواصين في انتشال النفايات البحرية.

مخلفات الصيد

بدوره، أوضح مسؤول مركز الإمارات للغوص في الشارقة ياسر عبدالفتاح أن الحملة جاءت ضمن مبادرة المسؤولية الاجتماعية «لأننا نهتم» لتشجع أفراد المجتمع على الاهتمام بالبيئة المحيطة بهم، مركزة على إزالة المخلفات مثل الشباك القديمة وخيوط الصيد والأقفاص الملقاة من قوارب الصيد.

نواعم في الأعماق

في المقابل، خاضت الغواصة هناء البدور تجربة تنظيف البيئة البحرية في الشارقة، قائلة: «لا يقتصر دورنا في الحملة على الاهتمام بالبيئة البحرية والطبيعة، ولكننا نسعى إلى نشر هذه المعلومات على أوسع نطاق».

صون الحياة البحرية

من جانبها، شاركت الغواصة الإيطالية ميكيلا كولليلا في الحملة، مبينة أن طواقم الصيد تتسبب في الكثير من المخلفات المتمثلة في إلقاء شباك الصيد القديمة التي تضر بالأحياء البحرية.

#بلا_حدود