الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021
No Image Info

روائع دافنشي وروبنز وبروغل في منارة السعديات

يحتفي معرض الفنون التشكيلية السنوية «آفاق بعيدة»، المصاحب لمهرجان أبوظبي، بالفنون الأوروبية المرئية في منارة السعديات حتى 25 مارس المقبل، متضمناً أعمال فنية وبرنامجاً تعليمياً يقدم للجمهور فرص المشاركة في ندوات حوارية وجولات إرشادية، إلى جانب ورش إبداعية تستلهم الأعمال الفنية المعروضة.

ويعود تاريخ اللوحات المعروضة للمرة الأولى في الشرق الأوسط إلى القرن الـ 15، وبعضها ينتمي إلى الحركات الفنية لعصر النهضة المتأخر والحقبة الباروكية، بما في ذلك أعمال ومقتنيات لكبار الفنانين.

تعزيز قيم التسامح


قال الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، في كلمته بمناسبة تنظيم المعرض، إن تعزيز قيم التسامح والتعايش كانت دائماً جزءاً أساسياً في عمل «أبوظبي للفنون»، التي تحرص في جميع برامجها على تحقيق جودة الحياة لجميع السكان.

وأضاف أن الفنون المرئية كانت دائماً جزءاً مهماً من مهرجان أبوظبي، وبالتالي فإن المعرض التشكيلي للمقتنيات الأميرية من لختنشتاين يمثل احتفالاً مهماً بتلك الفنون، من خلال استعراض القدرات والمهارات الفنية التي تراكمت لمئات الأعوام من الإسهامات الفنية العالمية.

9 مراحل تاريخية

ويشتمل المعرض على تسع مراحل فنية وأقسام تاريخية، ركز الأول على بدايات فن العصور القديمة الكلاسيكية، واستعرض الثاني المناظر الطبيعية الفلمنكية، وركز الثالث على المناظر الطبيعية الهولندية.

ويستعرض القسم الرابع لوحات فنية لمناظر طبيعية ساحلية وبحرية، بينما يأتي القسم الخامس بعنوان «المناظر الطبيعية الجنوبية الهولندية» التي استبدل فيها الفنانون المناظر الطبيعية بمناظر التلال والجبال في روما.

أما القسم السادس فيستعرض المناظر الطبيعية وسط أوروبا، ويضم السابع لوحات تصور المعارك والحروب في بيئة طبيعية كجزء من ذخيرة التاريخ الفني الغربي، ويستعرض القسم الثامن مشاهد الصيد، بينما يجسد القسم التاسع المناظر الطبيعية للمدن الأوروبية.
#بلا_حدود