الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021
No Image Info

«صون التراث الثقافي» يخاطب الشباب بلغة العصر

استقطب منتدى صون التراث الثقافي الإماراتي، الذي نظمته هيئة الثقافة والفنون في دبي على مدى يومين في متحف الاتحاد، 120 طالباً وطالبة انضموا إلى ورش تطبيقية لتعزيز مهارات الحرف اليدوية بطريقة تحاكي مهارات العصر.

وشارك أكثر من 300 شخص في فعاليات المنتدى الذي شهدته مجموعة من الباحثين والمسؤولين للتوعية بأهمية تطوير التراث الثقافي في دولة الإمارات والحفاظ على استمراريته، تحت رعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس الإدارة.

ناقشت جلسات المنتدى في يومين خمسة محاور أساسية منها بناء الكفاءات في قطاع الحرف اليدوية، متطلبات نجاحها، دور منظمات المجتمع المدني والأطر التنظيمية المؤسسية، ودور المؤسسات الإعلامية والمدرسة في نقل الحرف ونشر الثقافة بالحرف المختلفة.

وجمعت الجلسات 20 متحدثاً ومتحدثة من الباحثين والمفكرين وأصحاب القرار، بمشاركة مهتمين من كل المؤسسات في الدولة.

وأوضحت أخصائية برامج ثقافية وتراثية في الهيئة علياء المهيري، أن المنتدى نظم على هامش الجلسات نحو 13 ورشة تطبيقية لتعزيز مهارات الحرف اليدوية شارك فيها أكثر عن 120 طالبة، إلى جانب ورش تقليدية بحتة نظمتها مؤسسة الغدير.

وأضافت أن الورش تضمنت إدخال النمط العصري مع الالتزام بالعنصر التراثي في صناعة التلي، مشيرة إلى أن الهدف من الورش هو مخاطبة هذا الجيل بلغتهم العصرية وتوجيههم نحو التراث بطرح يتقبلونه ويلائم تطلعاتهم.

وكشفت مدير إدارة البرامج الثقافية والتراثية في الهيئة، فاطمة لوتاه، استعداد الهيئة لاختيار ستة طلاب من الحاصلين على رخصة التاجر الصغير للمشاركة بمنتجاتهم ضمن جناح مخصص لهم في إكسبو 2020.

وأوضحت أن مراكز التنمية التراثية المتوزعة في الإمارة تقوم بتنظيم العديد من المسابقات والورش لتعليم الحرف اليدوية والتراثية، وتسويقها من خلال المعارض المتنوعة.
#بلا_حدود