الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

262 قطعة نادرة من 11 دولة في مزاد «كريستيز» بدبي

تفتح صالة العرض الإقليمية، التابعة لدار «كريستيز» العالمية للمزادات في دبي، أبوابها اليوم أمام الزوار، لتصطحبهم في رحلة عبر الزمن ضمن معرض عام يضم 262 قطعة متنوعة من أرقى الإبداعات التشكيلية والساعات اليدوية، منها 85 عملاً فنياً و177 ساعة قيمة، من 11 دولة حول العالم.

كما سيبدأ المزاد على القطع المعروضة الجمعة المقبلة، ويستمر حتى 23 مارس الجاري، ومن المتوقع أن يصل إجمالي المبيعات التي ستحققها المزادات المنعقدة يومي 22 و23 مارس في فندق جميرا أبراج الإمارات إلى 15 مليون دولار.

وقالت مديرة مزادات كريستيز هالة الخياط إن تنظيم المزاد استغرق ستة أشهر من التحضيرات المتواصلة، التي تضمنت التواصل مع أصحاب القطع الفنية، وانتقاء ما سيعرض منها في المزاد، ثم الحصول على الموافقات لإتمام كل الإجراءات، إلى جانب الخوض في تاريخ كل قطعة على حدة والبحث عن تاريخها وتسجيله.

وأضافت أن عملية جلب القطع على اختلافها تخضع لإجراءات دقيقة ومدروسة من لحظة توقيع العقد من المقتني حتى وصولها إلى مكان العرض، ثم إلى مالكها الجديد.

قاعدة بيانات لـ 250 عاماً

تملك دار كريستيز قاعدة بيانات لمتعامليها من أصحاب القطع الفنية والمجموعات النادرة والمقتنين من كل أنحاء العالم، يعود تاريخها إلى 250 عاماً منذ بداية انطلاقتها لتكون الأعرق في مجال المزادات والتجارة الفنية.

حائط زهري للنواعم

وتستعرض دار كريستيز عشر قطع فنية نادرة لفنانات ضمن قسم خصص لهن في المعرض يشار إليه بالحائط الزهري للنواعم.

وأوضح القائمون على المعرض أن فكرة جمع الأعمال كانت عفوية ومناسبة، شملت الإبداع النسوي في أجمل صوره، وما مهرته ريشة فنانات رائدات مثل إيتيل عدنان وهيلين خال، وغيرهما.

3 لوحات لبنانية

وتعرض الدار ثلاثة أعمال فنية لبنانية من «مجموعة مقبل الفنية»، منها لوحة للفنانة اللبنانية إيفيت أشقر، التي اختيرت لتكون غلافاً لكتيب دار كريستيز، الذي يحمل لوحة بريشة سيدة إماراتية للمرة الأولى.

ويأتي في مقدمة القطع التي تشتمل عليها مجموعة مقبل عمل تجريدي كبير الحجم يعود لفترة متأخرة نفذه الفنان اللبناني بول غيراغوسيان ويحمل عنوان «ناي».

ويستعرض المزاد مجموعة من علامات الساعات العالمية البارزة مثل ساعة «باتيك فيليب» المصنوعة من الذهب الزهري، ويعود تاريخها إلى خمسينات القرن العشرين.

فنون استشراقية

وتعتزم دار كريستيز للمزادات، على هامش معرض الفنون والساعات، عرض تشكيلة من الأعمال الفنية في مزاد للفنون الاستشراقية الذي سيقام في لندن 29 أبريل المقبل.

إصدار محدود لدبي

وأنتجت شركة «باتيك فيليب» ساعة بإصدار محدود من 50 قطعة بلاتين في خطوة تقديرية للإمارات ودبي باعتبارها مركزاً للتوقيت العالمي، وأنتجت خصيصاً لشركة تجارة الساعات الإماراتية العريقة أحمد صديقي وأولاده بمناسبة مرور 60 عاماً على الشراكة بينهما.

احتفاء بالفن الفلسطيني

ويضم المزاد ثلاثة أعمال مهمة لفنانين من فلسطين، أقدمها يعود إلى 90 عاماً، وتظهر التباين في المنظور الفني ولغة الفن المرئي المتغيرة في فلسطين خلال النصف الأول من القرن الـ 20، وتعود اللوحات إلى نقولا الصايغ، نهيل بشارة، وخليل الحلبي.
#بلا_حدود