الاثنين - 20 مايو 2024
الاثنين - 20 مايو 2024

سلطان القاسمي يفتتح أيام الشارقة التراثية

تسلّم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة القلادة الذهبية رفيعة المستوى للمنظمة العالمية للفن الشعبي، تكريماً واعترافاً بجهود سموه في دعم الفنون الشعبية والتراثية في مختلف دول العالم، وتقديراً لدور سموه المتواصل في دعم المنظمات العاملة في هذا المجال، ولإنشائه عدداً من المراكز التراثية والثقافية في أقطار متنوعة حول العالم.

جاء ذلك خلال افتتاح سموه مساء اليوم، وبحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، فعاليات الدورة الـ 17 من أيام الشارقة التراثية والتي تقام تحت شعار «حرفة وحرف» وذلك في منطقة التراث بقلب الشارقة.

وتفضل سموه بتسلم القلادة الذهبية من رئيس المنظمة الدولية للفن الشعبي عبدالله علي خليفة، حيث جاء تكريم سموه كرسالة تقدير وشكر وعرفان من المنظمة لصاحب السمو حاكم الشارقة كأحد المتميزين من القادة وكبار المفكرين والأدباء الذين يلعبون أدواراً عالمية في تطوير ودعم الفنون والتراث.


وخلال الحفل قدمت الفرق الوطنية لعدد من الدول المشاركة عروضاً فنية شعبية وفلكلورية تمثل ثقافة بلدانها وهي جمهورية طاجيكستان ضيف شرف أيام الشارقة التراثية، وجمهورية الصين الشعبية، والمملكة العربية السعودية، وكرواتيا، وإيطاليا، ومملكة البحرين، وبنما، واليونان بالإضافة إلى الفن البحري والفن الجبلي وفن العيالة الإماراتي.


وتجول صاحب السمو حاكم الشارقة في أروقة فعاليات أيام الشارقة التراثية مستمعاً سموه إلى شرح وافٍ حول أبرز البرامج والأنشطة المصاحبة لها.. وتعرف سموه خلال الجولة على الأجنحة والدوائر والمؤسسات والشركات المشاركة في فعاليات أيام الشارقة التراثية.

كما اطلع سموه على بيئات الإمارات الزراعية والجبلية والصحراوية ضمن الفعاليات المشاركة في أيام الشارقة التراثية، وتابع سموه عدداً من العروض المشاركة.

وعرج صاحب السمو حاكم الشارقة على منصة جمهورية طاجيكستان، ضيف شرف أيام الشارقة التراثية، وتعرف سموه فيها على معروضات المنصة، وما تحتويه من فنون تشكيلية تراثية وتاريخية، وعروض متنوعة من الفنون المعاصرة والتقليدية، وبرنامج المشاركة الطاجيكية خلال الأيام والذي يتضمن العديد من العروض المسرحية والموسيقية والأدبية وورش العمل الفنية.

ويشارك في أيام الشارقة التراثية هذا العام أكثر من 600 من الخبراء والباحثين والكتّاب والإعلاميين من أكثر من 60 دولة من مختلف بلدان العالم، كما تشارك في الفعاليات 40 فرقة، من بينها 18 فرقة محلية، و22 فرقة دولية.