الاحد - 26 مايو 2024
الاحد - 26 مايو 2024

تحف فنية من قصاصات الورق في «قلادة» أصحاب الهمم

أثبت أصحاب همم أن الإبداع والابتكار متاحان لكل صاحب إرادة، بعد أن دفعهم إصرارهم إلى نسج الأفكار على نول الإبداع لتصبح حكاية يتداولها الناس، ليجمعوا ما تبعثر من قصص ويصنعوا منها أملاً متجدداً، ظهر على هيئة مشروع قلادة.

ويشارك مشروع قلادة، إحدى مبادرات وزارة تنمية المجتمع، في معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات الذي أنطلق أمس الأول، في إكسبو الشارق.

واستوحت تصاميم القلائد والأساور بعناية لتأتي مرصعة ومزدانة بالذهب والفضة، لتأسر العلامة التجارية قلوب النساء ومشاعرهن.


وأفادت المشرفة على المشروع منى الكعبي بأن «قلادة» هو إحدى مبادرات «مشاغل»، البرنامج المستهدف أصحاب الهمم، التابع للوزارة والرامي إلى تمكين أصحاب الهمم من الفتيات اللواتي تراوح أعمارهن بين 17 فما فوق.


وحوّلت الفتيات قصاصات الأوراق النقدية إلى أحجار ومجوهرات بلسمات ناعمة تناسب المرأة، حيث استعن بالأوراق النقدية من فئة المئة درهم، كما استخدمن الأوراق النقدية عشرة و100 درهم، فضلاً عن فئة 500 درهم.

ويستند البرنامج إلى منهج علمي يبرز مواهب صاحبات الهمم الفنية أمام المجتمع، وتعزيز اعتمادهن على الذات وتوظيف قدراتهن الإبداعية الواعدة في تصميم المجوهرات واستعراض إبداعاتهن الفريدة من الأساور والقلائد ودبابيس الزينة وأزرار القمصان.

وذكرت أن فكرة مشروع قلادة بدأت من خلال تكريس تحقيق مفهوم الاستدامة ودعم البيئة، حيث إن تأهيل أصحاب الهمم يأخذ حيزاً كبيراً من خطط الوزارة، وهناك الكثير من مشاريع عدة تعمل عليها الوزارة بالتعاون مع أصحاب الهمم.

وتخلّت المصممات عن الأفكار التقليدية لفصل الربيع والصيف 2019، والعبارات التي تكتب باللغة العربية الفصحى أو الرسومات التقليدية على القلائد والأساور ولجأن إلى قلائد القصاصات الورقية النقدية.

وعرض المشروع قلادات مصنوعة من قصاصات الأوراق النقدية للدرهم، التي ارتأى المصرف المركزي التخلص منها، إذ يوفر المصرف القصاصات النقدية للدراهم ليجري إعادة تدويرها وتشكيلها على هيئة أحجار تستخدم مرة أخرى عبر ابتكار قطع فنية من الذهب والفضة، ما يمنحها قيمة وذوقاً عاليين.

وكان لدعم المصممتين عزة القبيسي وشيخة السركال دور بارز في تطوير مشاركة أصحاب الهمم وقدراتهم.