السبت - 25 مايو 2024
السبت - 25 مايو 2024

موسيقى شاشمقام وحِرف طاجيكستان التراثية في «أيام الشارقة»

تطوف أيام الشارقة التراثية في دورتها الـ 17 بروادها بين ثقافة طاجيكستان الضاربة جذورها في عمق التاريخ، حيث يعيش الجمهور في رحاب موسيقى شاشمقام الفلكلورية التراثية، ويتعرفون إلى الحرف التقليدية، مثل البخارى المطرزة وبيدكوفرز، والتشكيل على المنسوجات، إضافة إلى فن النحت على الخشب.

وتحل جمهورية طاجيكستان ضيف شرف على نسخة هذا العام من الأيام، والتي تتخذ من «حِرفة وحرف» شعاراً لها، مؤكدة ضرورة المحافظة على الموروث الشعبي عبر الحرف التي تصحبها العديد من حكايات الماضي.

ويحفل جناح جمهورية طاجيكستان بمجموعة من الحرف التقليدية كالحياكة والتطريز وصناعة الأخشاب وتزيينها بالنحت، وكذلك صناعة السيوف والسكاكين.


مقامات من الطرب


وتطرب موسيقى الفرقة الفلكلورية المشاركة بالجناح آذان الزوار بألحان الطبول والدفوف والمزامير وآلة عزف تقليدية تشبه الربابة، مؤدين الموسيقى الفلكلورية شاشمقام أو «ستّة مقامات»، والتي تعود لأكثر من عشرة قرون، وهي مزيج من الموسيقى المغنّاة وموسيقى الآلات والتعابير الملحّنة والإيقاعيّة والأشعار.

وتؤدى هذه الموسيقى بصورة منفردة أو من قبل مجموعة مغنين وأوركسترا من العود والكمان والطبول والمزامير.

التشكيل بالمنسوجات

في أحد أركان الجناح الطاجيكي يقف زافار، أحد التجار المشاركين، ليجيب الجموع من الرواد الذين جاؤوا ليتعرفوا إلى فن تطريز الملابس يدوياً، والذي يؤكد بدوره أن حرفة التطريز لا تزال محتفظة بجماليتها على الرغم من دخول التكنولوجيا على خط التطريز، منوهاً بأن أهالي طاجيكستان حريصون على اقتناء أغطية المخدات والشراشف المزينة يدوياً.

وأشار إلى أن الزي التقليدي للمرأة يعرف بـ «زاردوزي»، والذي ترتديه السيدات في الأعياد والمناسبات، وهو عبارة عن رداء طويل مصنوع من القطن والمخمل، تزينه ورود وعروق ذهبية وألوان أخرى حسب الذوق.

نحت بالخشب

ويلقى ركن السكاكين المصنوعة من الستيل والخشب، بأشكالها وأحجامها المختلفة، اهتماماً من الزوار، وهي منتجات تصنع يدوياً وتعتبر من الحرف الأساسية في طاجيكستان، فضلاً عن الصناعات الخشبية التي تعرض مجموعة من الصناديق والمنحوتات والإطارات والبراويز المصنوعة من خشب الساسنا.

ويحتوي ركن اللوحات الفنية على ما يزيد على 20 لوحة فنية، تسلط الضوء على الفن التشكيلي المعاصر وتفاصيل مكونات المجتمع الطاجيكي من موارد طبيعية كالمياه والأشجار وحرف تقليدية كصناعة الفخار.يحمل المطبخ الطاجيكي تفاصيل الموارد الطبيعية التي يعتمد عليها أهالي هذا البلد، حيث يتميز بقربه من ثقافة المطبخ العربي.

وأشار عزة الله نور الله، مسؤول قسم المطبخ في الجناح، إلى أن «أوش» هو اسم الطبق الأكثر شهرة لديهم، والذي يتكون من الأرز واللحم والجزر.