الاحد - 26 مايو 2024
الاحد - 26 مايو 2024

«صُنع بأيدينا» .. 500 قطعة فنية بأنامل أصحاب الهمم

أبدع 91 من أصحاب الهمم أكثر من 500 قطعة فنية احتضنها معرض «صنع بأيدينا»، الذي أطلقه مركز مسارات للتطوير والتمكين التابع لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، أمس الأول، في مقر متاجر الجرينة بالشارقة.

وافتتح المعرض رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للإبداع الشيخ خالد بن حميد القاسمي، ومدير مركز مسارات للتطوير سعيد بطي حديد، وعدد من المشرفين على ورش العمل المختصة في تأهيل أصحاب الهمم.

خزف وموزاييك


وتجوّل الشيخ خالد القاسمي بين الأعمال والقطع الفنية المتنوعة التي أنتجها طلبة مركز مسارات، والتي جاءت نتاج ورش فنية وتأهيلية متنوعة، منها ورش الخزف، الموازييك، الأشغال اليدوية، الخياطة، الفسيفساء والنحت على المعدن.


منحوتات وفسيفساء

كما تعرّف إلى طرق إنتاج وإعداد الأعمال الفنية المتنوعة التي شملت اللوحات الفنية والميداليات التذكارية ومنحوتات الخيل، فضلاً عن قطع فنية متنوعة وطاولات مصنوعة من الفسيفساء.

تحفيز أصحاب الهمم

وثمّن الشيخ خالد القاسمي المنتج الإبداعي لطلبة مركز مسار للتطوير والتمكين، مشيراً إلى الجهود الكبيرة التي تبذلها مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية في تعليم وتطوير قدرات أصحاب الهمم، إلى جانب اكتشاف مواهبهم وتحفيزهم على العمل والإنتاج والإبداع، ودمجهم مجتمعياً.

تثقيف المجتمع

بدوره، قال مدير مركز مسارات للتطوير والتمكين سعيد بطي حديد، إن معرض «صنع بأيدينا» يهدف إلى تعريف مختلف شرائح المجتمع بإمكانات وقدرات الطلبة المنتسبين من أصحاب الهمم، فضلاً عن مهاراتهم الإبداعية في إنتاج مختلف الأعمال الفنية بجودة عالية، إلى جانب تثقيف شرائح المجتمع بمجالات عملهم الفنية للاستفادة من مهاراتهم المهنية والتدريبية والوظيفية لخدمة وتنمية قدرات الطلبة أصحاب الهمم.

10 ورش فنية

وأكد حديد أن معرض «صنع بأيدينا» جاء نتاج عشر ورش فنية شارك فيها أصحاب الهمم خلال العام الدراسي، ويأتي تتويجاً للجهود التي بذلوها طوال عام تحت إشراف أساتذتهم ومدربيهم المختصين، إضافة إلى أن المعرض فرصة مناسبة للتعرف إلى منتجاتهم ودعمهم وتشجيعهم من خلال شرائها واقتنائها، حيث سيعود ريع المعرض لمصلحة مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية.

نحت المعدن

وعلى الرغم من التحديات التي واجهها الطالب خالد سليمان، المنتسب إلى مركز مسارات للتطوير والتمكين، إلا أنه حوّل حالته من إعاقة إلى إنجاز وتميز فني، مؤكداً ضرورة معرفة مواهب أصحاب الهمم وتنميتها بدلاً من إهمالها، حيث أنتج قطعاً فنية منحوتة على المعدن ومطلية بماء الذهب لفتت أنظار زوار المعرض.