الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021
6 طالبات يُطوّرن زياً صديقاً لمرضى السرطان

6 طالبات يُطوّرن زياً صديقاً لمرضى السرطان

6 طالبات يُطوّرن زياً صديقاً لمرضى السرطان

طوّرت ست طالبات زياً صديقاً لمرضى السرطان، من شأنه التنبيه الفوري عن أي تدهور طارئ لحالاتهم الصحية، من أجل سرعة إسعافهم.

وابتكرت الطالبات قميصاً مدرسياً يتيح للأطفال المصابين بالسرطان التنبه إلى حالتهم الصحية عبر أجهزة استشعار ترصد التغيرات الحيوية التي تطرأ عليهم، قبل أن يعملوا على تطويره لاحقاً.

وقالت الطالبة نور عزيز، التي تدرس مع زميلاتها المبتكرات الخمس الأخريات، في مدرسة المنارة بالشارقة، إن الزي المدرسي يحتوي على أجهزة استشعار موصولة بجسم المصاب، قادرة على إرسال إشارات صوتية وضوئية تنبه لتغيرات فسيولوجية، من شأنها أن يعقبها الشعور بالغثيان أو الإرهاق، لتنبيه المحيطين به، سواء كانوا زملاءه في الفصل أو معلميه أو سواهم، بوضعه الصحي لإسعافه.

وأضافت: «بدأنا أولى مراحل البحث عبر إجراء استقصاء دقيق للوقوف على أبرز التحديات التي تواجه مرضى السرطان من الأطفال، ليتضح أن في مقدمتها، عدم القدرة على التعبير عن أنفسهم، أو إخبار الآخرين بخطورة ما يمرون به، حينما يصبحون بالفعل فريسة للآثار المرضية». وتابعت: «هذه النتيجة، ولَّدت لدينا فكرة ابتكار ملابس مزودة بأجهزة استشعار للكشف عن أي تغيرات غير طبيعية في وظائف أعضاء الجسم».وأشارت إلى أن فريق الطالبات المبتكرات الست، عكف بعد ذلك على تحويل القميص من زي مدرسي إلى ملابس عادية يمكن ارتداؤها من قبل أي فرد، لتعميم الفائدة.
#بلا_حدود