الاحد - 26 سبتمبر 2021
الاحد - 26 سبتمبر 2021

أوركسترا جامعة الإمارات .. عزف شبابي على أوتار القلوب

لم يأت عزف فريق أوركسترا جامعة الإمارات أثناء حفل تخريج طلاب الجامعة مؤخراً، على أوتار الآلات الموسيقية فقط، بل جاء عزفاً على أوتار قلوب الحضور أيضاً، ليقدموا ألحاناً شبابية عذبة استحقت التصفيق المتواصل، كلما سنحت فرصة فواصِل الحدث بذلك.

وبرغم أنه لم يمر على تكوين الفريق سوى نحو 60 يوماً، إلا أن التناغم والمهارة الكبيرة التي أظهرهما أعضاؤه وهم يقدمون مقطوعات موسيقية عالمية وعربية وإماراتية أصيلة توحيان كما لو أن انسجامهم المدهش نتاج سنوات من الإبداع المشترك.

يتكون فريق الأوركسترا من عدد من طلاب وطالبات الجامعة، الذين عبروا عن سعادتهم الغامرة بتعلم الموسيقى وفق أصولها، ما سمح لهم بإبراز مواهبهم وإبداعاتهم أمام الجمهور.

وتبشر المواهب بفريق سيمفوني أوركسترالي يحمل مواصفات فنية رفيعة، وينطلق بإبداعه إلى المستقبل حاملاً اسم الإمارات في كل المحافل الفنية الدولية.

جيل المستقبل

أكدت رئيس قسم الحياة الجامعية موزة الكتبي أن تكوين الأوركسترا جاء من منطلق حرص الجامعة على إعداد أجيال المستقبل بأدوات جديدة ومعارف ومهارات مختلفة.

ونوهت بأن الأوركسترا تسعى إلى تقديم موسيقى كلاسيكية عالمية بنكهة إماراتية تحمل في طياتها الهوية والأصالة. وأشارت الكتبي إلى أن الأوركسترا تعمل وفق خطة مدروسة تستهدف وضع الجامعة الأولى وطنياً في المكانة التي تليق بها في المشهد الثقافي والأكاديمي والفني في الدولة.

تمثيل الإمارات

برغم أن مريم علي الشاروبي الطالبة في كلية العلوم الإنسانية، تجيد الغناء وتخطط لخوض غمار هذا الفن، إلا أنها لم تستطع مقاومة إغراءات آلة القانون فوقعت في حبها وانضمت إلى الفرقة.

تعبر مريم عن سعادتها بالانضمام للأوركسترا، مشيرة إلى أنها بدأت العزف منذ عام واحد على القانون، متطلعة لإضافة الغناء للأوركسترا لإبراز المواهب الغنائية لا سيما الأوبرالية.

اكتشاف الذات

تمتلئ تجربة شيخة النقبي الطالبة في كلية الهندسة المعمارية وعازفة الكمان، بالكثير من التحديات لكنها تمكنت من الوصول لمستوى متقدم.

وبرغم أنها لم تكن تعرف الكمان إلا أنها لم تتوقع الوصول إلى هذا المستوى وبهذه الثقة التي خولتها العزف أمام جمهور كبير.

وتصف الطالبة في كلية الهندسة المبادرة بالقيمة لأنها أتاحت للطلاب الإماراتيين وضع أقدامهم على أول طريق العمل الأوركسترا وإبراز مواهبهم وإثبات قدراتهم واكتشاف أنفسهم بشكل أكبر.

فرصة ذهبية

وجدت منى خالد العفيفي الطالبة في تخصص هندسة الكمبيوتر، في الأوركسترا الفرصة الذهبية لممارسة هواية العزف على الكمان الذي تعشقه منذ نعومة أظافرها.

لم تفكر ولو لحظة في عدم الانضمام للأوركسترا فبمجرد علمها بتكوين الفريق للمرة الأولى في الجامعة ورغبة الجامعة في انضمام طلاب مواطنين شاركت على الفور.

وأبدت اعتزازها بعزف السلام الوطني الإماراتي أمام كبار الشخصيات خلال حفل تخريج طلاب الجامعة.

تنمية المواهب

تجربة مختلفة تمتلكها هيا عياش الطالبة في تخصص الفيزياء بكلية العلوم وعازفة العود في الفرقة، حيث كانت تعشق عزف البيانو منذ وقت مبكر من عمرها، وحينما شكلت الجامعة الأوركسترا سارعت بالانضمام لها، إلا أنها اختارت تعلم أساسيات العزف على آلة العود، مشيرة إلى أنها لم تكن تتوقع الوصول إلى هذا المستوى واكتساب هذه الثقة.

وبرغم أن حمد عبد الله الطالب في كلية الهندسة المدنية السنة الخامسة، بدأ العزف قبل عام ونصف العام إلا أنه أظهر براعة في حفل التخرج.

يعزف عبدالله على العود وشارك في عدد من الحفلات الجامعية، قبل تشكيل الأوركسترا، التي يؤكد أنها ستكون سبباً في تنمية موهبته وزملائه.

إصرار على التعلم

بدوره يشعر محمد راشد طالب تكنولوجيا المعلومات بالامتنان للأوركسترا التي أتاحت له ممارسة هواية العزف على العود وخروجها إلى العلن، مشيراً إلى أنه لم يخطط حتى الآن ما إذا كان يحترف عالم الفن من بوابة العود، تلك الآلة التي يعتقد أن لها دوراً في الحفاظ على التراث الغنائي القديم. وتعتبر الموسيقى بالنسبة لسهام محمد طالبة التربية الخاصة وعازفة التشيلو، وسيلة وأداة جيدة تغير من مزاجها لا سيما مع مشاق الدراسة، آملة أن تستفيد من هذا الفن في عملها المستقبلي مع طلابها.

وتصر شيخة المازمي الطالبة بكلية الأغذية والدراسة على مواصلة تعلم العزف على التشيلو وحضور كل جلسات التدريب التي تنظمها الجامعة تحت إشراف مدربين متخصصين، مشيرة إلى أنها فرصة لا تعوض لتعلم الموسيقى وفق أصولها.

من جانبها نوهت شمة الجنيبي الطالبة في كلية الأغذية والزراعة عازفة الفلوت، بأنها ومنذ زمن طويل تتمنى تعلم هذه الآلة ذات النغمات الشجية، مشيرة إلى أنها تتطلب الكثير من التعلم والصبر.

*ترويج للموسيقى الأصلية

تستهدف الأوركسترا بحسب منسقتها العامة طروب البكري، الترويج للفنون الموسيقية الأصيلة والنهوض بالتنمية الثقافية للمجتمع الجامعي، والاستثمار في القيم الإنسانية باعتبار الموسيقى لغة عالمية. وأشارت إلى أن المبادرة تسعى لتطوير المواهب الطلابية وتوفير الفرص المناسبة لتشجيعهم وتعزيز خبراتهم وإثراء تجربتهم الثقافية.

وبينت أن المبادرة تستهدف تطوير جيل من الموسيقيين الإماراتيين ودعمهم ببرامج تعليمية جيدة.
#بلا_حدود