السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021
No Image Info

«عاصمة الكتاب» يطلق مبادرة مكتبة الشارقة الشاطئية

أطلق مكتب الشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019، مبادرة «مكتبة الشارقة الشاطئية»، التي تهدف إلى تشجيع مرتادي الشواطئ في الشارقة على القراءة وتعزز في نفوسهم حبّ المطالعة، ضمن فعاليات الاحتفاء باللقب العالمي الذي حصلت عليه من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).

وجاء إطلاق المكتبة بالتعاون مع مبادرة ثقافة بلا حدود، هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير، بلدية مدينة الشارقة، ونادي سيدات الشارقة. وجاءت المرحلة الأولى من المبادرة بافتتاح مكتبة على شاطئ الخان بالشارقة، حيث سيفتتح مكتب العاصمة العالمية للكتاب فروعاً أخرى في مختلف شواطئ الإمارة خلال المراحل المقبلة.

وتضم المكتبة الأولى أكثر من 100 عنوان بلغات مختلفة ومواضيع منوعة، تتناسب ومختلف الفئات العمرية، لتجسد رؤية الشارقة في إيصال الكتاب لمختلف فئات المجتمع والثقافات.



وتحولت منصات الإنقاذ الموجودة على الشاطئ إلى لوحات فنية، حيث تزينت برسومات مختلفة مستوحاة من كتب وقصص عالمية للأطفال تدور أحداثها في البحر، أشرف على تنفيذها ستة فنانين من جنسيات مختلفة.

وصاحب إطلاق المكتبة الشاطئية مجموعة من الأنشطة والفعاليات الثقافية والترفيهية المتنوعة لجميع الفئات، حيث نظمت «ثقافة بلا حدود» مبادرة «مع كاتب» التي هدفت إلى تسليط الضوء على منجزات وحضور الكتّاب الشباب، وفتحت الباب أمام الجمهور لحوارهم ونقاشهم.



مكتبة متنقلة

وعلى هامش افتتاح مكتبة الشارقة الشاطئية، أطلقت «ثقافة بلا حدود» مبادرة «المكتبة الشاطئية المتنقلة» التي تأتي استكمالاً لمبادرتها التي انطلقت عام 2010 تحت عنوان «المكتبة المتنقلة»، حيث خصصت المبادرة مكتبة تجرها عربة دفع رباعي للتنقل في عدد من شواطئ الشارقة.

رؤية ثقافية

وقالت مديرة مشروع الشارقة العاصمة العالمية للكتاب مروة العقروبي إن المكتبة جاءت نتاج الجهود المتكاملة التي تبذلها مختلف المؤسسات والهيئات في الشارقة، بهدف تحقيق الرؤية الثقافية للإمارة التي استحقت بسببها التتويج عاصمة عالمية للكتاب.

وأشارت العقروبي إلى أن مكتبة الشارقة الشاطئية تمثل إحدى فعاليات الاحتفاء باللقب، التي تم إدراجها ضمن أجندة المشروع، والتي تتضمن ستة محاور رئيسة أبرزها: تعزيز ثقافة القراءة والتوعية المجتمعية بأهميتها، مؤكدة على أن المبادرة خطوة نحو ترسيخ عادة القراءة وتسهيل وصول الكتاب إلى مختلف فئات المجتمع.



بناء مجتمع المعرفة

بدورها، أوضحت مديرة مبادرة «ثقافة بلا حدود» مريم الحمادي أن المبادرة حريصة على مواكبة مختلف الأحداث الثقافية في الشارقة، مشيرة إلى أن نيل الإمارة لقب العاصمة العالمية للكتاب لعام 2019 يحفز جميع الجهات والمؤسسات الثقافية العاملة بها لتضاعف جهودها من أجل تكريس ثقافة القراءة والمطالعة لما لها من أثر تنمويّ أساسيّ في بناء مجتمع المعرفة.

#بلا_حدود