الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021
جانب من المؤتمر الصحفي

جانب من المؤتمر الصحفي

ملتقى الراوي 19.. حكاؤو العالم في ضيافة الشارقة بسحر «ألف ليلة»

تلون حكايات «ألف ليلة وليلة» فعاليات الدورة الـ 19لملتقى الشارقة الدولي للراوي، الذي ينطلق 24 سبتمبر الجاري، بمشاركة 97 حكّاء ومتخصصاً في الشأن التراثي من مختلف أنحاء العالم، فيما تحل إيطاليا ضيف شرف الملتقى في هذه الدورة، لا سيما مدينة سردينيا، التي سيتحدث عن خصوصيتها وعبق موروثها الأصيل الدكتور الإيطالي روبيرتا موسكاس، الشخصية الفخرية المكرّمة هذا العام، تقديراً لإسهاماته العلمية والمعرفية، وخاصة في مجال الحكايات الشعبية.

جاء الكشف عن ذلك خلال مؤتمر صحافي استضافه معهد الشارقة للتراث، بمقره أمس، وتحدث فيه بشكل رئيس الدكتور عبدالعزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث، كاشفاً عن أن الدورة الجديدة من الملتقى ستضم مشاركين من 43 دولة تحت شعار «ألف ليلة وليلة».

وتابع: «تضم الدورة العديد من البرامج الثقافية والورش التدريبية والفعاليات الجماهيرية، من بينها ورش استباقية مثل: كتابة نص حكائي (ليلة) مستلهمة من حكايات ألف ليلة وليلة، ورشة التراث الثقافي في دولة الإمارات، المجاورة الحكائية الثانية التي يشارك فيها 16 ضيفاً من الخارج، و9 من دولة الإمارات ما بين مواطنين ومقيمين من الباحثين والحكواتيين، ومعرض خاص يستعرض مقتنيات ألف ليلة وليلة، إضافة إلى عدد كبير من الكتب القيمة والإصدارات الجديدة عن المعهد التي تحتفي بشعار الملتقى».


مفاجآت كثيرة

ولفتت عائشة الحصان الشامسي مديرة مركز التراث العربي والمنسقة العام للملتقى إلى أن الملتقى يحمل باقة من المفاجآت الكثيرة لكافة فئات الجمهور، فسيتضمن اليوم الأول حفلاً موسيقياً، وفي اليوم الثاني معرضاً لمقتنيات الأديب محمد المر من ألف ليلة وليلة بمركز التراث العربي، فضلاً عن أعمال فنية تشكيلية مستوحاة من ألف ليلة وليلة، وعملاً فنياً ثلاثي الأبعاد تشارك به جامعة الشارقة.

ووعدت الجمهور بأن يسترجع كافة ذكريات الطفولة والماضي عبر عروض الحكي المباشرة التي يقدمها مجموعة من الحكواتيين من مختلف دول العالم، فضلاً عن تصميم أجنحة موقع الملتقى الذي وصفته بمدينة ألف ليلة وليلة الساحرة، المكونة من ثلاث قاعات وهي القاعة الأولى «شهريار»، والقاعة الثانية «شهرزاد»، والقاعة الثالثة «دنيا زاد».

كما سَتُطرح أوراق بحثية متنوعة عن كل ما يتعلّق بألف ليلة وليلة بكل مجالاتها، وفنونها، وألوانها، وسيتم تنظيم حلقة نقاشية شبابية تحت شعار «استلهام التراث الإماراتي» بالتعاون مع مجلس الإمارات للشباب.

وأشارت إلى عدد من الورش التي تستهدف الأطفال، والتي انبثقت أسماؤها من روح كتاب «ألف ليلة وليلة» مثل: المصباح المضيء والبلورة السحرية، ومجوهرات الأميرة ياسمينة، إضافة إلى ورش قلنسوات شهريار وشهرزاد، والأقنعة، والريشة، وغيرها الكثير، إلى جانب مسرح الدمى.

وكشفت الشامسي عن الإعداد لعقد جلسة حوارية عن ألف ليلة وليلة في الدراما الكويتية، تتضمن استعراضاً لتجربة الفنانين الكويتيين بمشاركة عدد من الفنانين، منهم سعاد عبدالله، ومحمد المنصور، وجاسم النبهان، وعبدالرحمن العقل ومنقذ السريع.
#بلا_حدود