الجمعة - 19 يوليو 2024
الجمعة - 19 يوليو 2024

"أبوظبي للثقافة والفنون" تعرف بالتجربة الإماراتية في "اليونيسكو العالمي للموسيقى"

شاركت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون إلى جانب كبريات المؤسسات الثقافية والموسيقية العالمية والشخصيات المؤثرة في مجال الموسيقى، ضمن المنتدى العالمي الـ6 للموسيقى الذي ينظمه مجلس اليونيسكو العالمي للموسيقى والذي يحتفل بمرور 70 عاماً على تأسيسه، في العاصمة الفرنسية باريس، ممثلةً بهدى إبراهيم الخميس مؤسسة مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، وجاءت هذه المشاركة ضمن الجهود المستمرة للمجموعة في إثراء الرؤية الثقافية للإمارات، وترسيخ مكانة أبوظبي حاضنةً إقليمية وعالمية للتعبير الإبداعي عبر الثقافة والفنون والموسيقى، والتعريف بالتجربة الإماراتية والمنجز الموسيقي وتعزيز الحضور الإماراتي العالمي.

وألقت هدى إبراهيم الخميس كلمة ي تناولت فيها بالتحليل الحق الـ4 ضمن الحقوق الموسيقية الـ5، موضوع المنتدى، والذي يأتي بعنوان "حق جميع الفنانين الموسيقيين في تطوير فنهم والتواصل من خلال جميع وسائل الإعلام، وتوفير التسهيلات المناسبة لهم"، حيث قدمت رؤية مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون في أهمية الاحتفاء بالموسيقى وتقدير الموسيقيين عبر مبادرات التعليم وحفظ وتوثيق الإرث الموسيقي، متناولة التحديات التي تعترض عمل المؤسسات والأفراد، وفرص التطوير والتحسين في هذه المجالات انطلاقاً من التجربة الريادية لدولة الإمارات، والتي تستلهمها المجموعة لإطلاق مبادرات دعم الفنانين والتعريف بمنجزهم الموسيقي عربياً وعالمياً.

وقالت هدى إبراهيم الخميس مؤسسة مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون: "تأتي مشاركتنا في هذا المنتدى الدولي العريق للموسيقى بتنظيم مجلس اليونيسكو العالمي للموسيقى، وبمناسبة مرور 70 عاماً على تأسيسه، لتعكس حرصنا على الاستثمار في تعليم الموسيقى كمهنة وعلم، وتحفيز الدراسات العليا في مجالاتها، والتأليف الموسيقي والإبداع، واحتضان ورعاية الموهوبين وإعدادهم، واستكشاف فرص التطوير المهني والاحتراف لإتاحتها للفنانين والموسيقيين".

وتابعت: "نسعى من خلال مبادراتنا وشراكاتنا الثقافية العالمية للاستثمار في التعليم والشباب ورعاية المواهب، ولا يتحقق لنا ذلك إلا عبر التأثير والعمل للحصول على دعم تشريعي، وتشجيع المجتمعات الموسيقية، وإنشاء منصات أكثر تطوراً وتأثيراً، ورعاية العاملين في المجال الموسيقي، لذا، يتعين علينا أن نتواصل، ونتعاون، ونتحد معاً".

اتفاقية تعاون تاريخية مع أوبرا باريس

من جهة أخرى، وقعت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون اتفاقية تعاون مع أوبرا باريس الوطنية لتعزيز نمو الأعمال الفنية والثقافية في مهرجان أبوظبي وما بعده.

ويأتي توقيع اتفاقية التعاون مع الأوبرا التي تعتبر من كبريات المؤسسات الثقافية والفنية العالمية ومن أشهر دور الأوبرا في العالم، وذلك لأول مرة لها مع مؤسسة ثقافية عربية، كما أنها أول شراكة تعقدها دار الأوبرا مع جهة عالمية خارجية، لتعزيز جهود التعاون بين الطرفين، وتحديد فرص مشاركة المعارف لتطوير مشاريع مشتركة تتضمن الأعمال الفنية والتكليف وعروض الأداء.

ووقع الاتفاقية كل من هدى إبراهيم الخميس، وستيفان ليسنر مدير أوبرا باريس الوطنية بحضور كل من علي عبد الله الأحمد سفير الإمارات لدى فرنسا، وأورلي ديبون مدير باليه أوبرا غارنييه.