الأربعاء - 17 يوليو 2024
الأربعاء - 17 يوليو 2024

«العويس الثقافية» تناقش «الإيطالية» وشعرية الإيقاع عند محمود درويش

«العويس الثقافية» تناقش «الإيطالية» وشعرية الإيقاع عند محمود درويش
انطلقت مساء أمس الأول فعاليات ملتقى «محمود درويش ـ أثر الفراشة لا يزول»، في مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، بمشاركة نخبة من الكتاب والأدباء، وبحضور د. سليمان موسى الجاسم نائب رئيس مجلس الأمناء، وعبدالحميد أحمد الأمين العام لجائزة العويس الثقافية، والدكتور محمد عبدالله المطوع عضو مجلس الأمناء، وناصر حسين العبودي عضو مجلس الأمناء، وكوكبة من أهل الفكر والثقافة وعشاق الشاعر الراحل محمود درويش.

وقال الدكتور سليمان موسى الجاسم نائب رئيس مجلس الأمناء، في كلمته الافتتاحية بالملتقى «إن محمود درويش أحد الكبار الذين نفخر أنهم حملوا جائزة سلطان بن علي العويس الثقافية، مثلما فخرنا بأقرانه المبدعين الكبار أمثال محمد مهدي الجواهري ونزار قباني ومحمد الماغوط وعبدالله البردوني وغيرهم الذين احتفينا بذكراهم خلال السنوات الماضية».

وأضاف «من خلال هذه النوعية من الندوات الفكرية نريد ترسيخ قيم الاعتزاز بمبدعينا والتأكيد على قوة حضورهم في ثقافتنا. قيم أصيلة في حياتنا ووثيقة الصلة بمستقبلنا، نريد توجيه رسالة فحواها التقدير والفخر بما يمثله المبدع في مجتمعه، وفي تاريخه».


وشارك في الجلسة الأولى من الملتقى كل من د. شربل داغر بورقة عمل «محمود درويش: سياسات القصيدة بين الجرأة المحسوبة والحيطة المحافظة»، ود. حورية الخمليشي بورقة عنوانها «حوار الشعر والفن في شعر محمود درويش»، وأدار الجلسة الشاعر إبراهيم الهاشمي.


وفي الجلسة الثانية قدم د. أحمد بن صالح الطامي بحثاً بعنوان «محمود درويش ناقداً: شعرية الإيقاع»، وقدم د. محمود جرن ورقة بعنوان «الإيطالية في جدارية محمود درويش»، وأدارت الجلسة الكاتبة سوسن الأبطح.

وأثارت الأوراق في الجلستين الكثير من الحوار وطرحت جملة من الأسئلة أثرت الملتقى الذي يعد الأوسع من نوعه عن الشاعر الراحل محمود درويش.

وفي ختام اليوم الأول للملتقى وقع الدكتور شربل داغر كتابه «محمود درويش يتذكر في أوراقي» الصادر حديثاً عن مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، وكذلك وقع الدكتور محمد شاهين كتابه «مختارات من شعر محمود درويش» ضمن سلسلة (الفائزون).