الثلاثاء - 16 يوليو 2024
الثلاثاء - 16 يوليو 2024

علي الأميري يدمج رسم الكاريكاتير بالخطوط العربية يدوياً

يمزج الخطاط الإماراتي علي الأميري، على مدى 8 أعوام، بين الرسم الكاريكاتيري والخطوط العربية يدوياً، مستعيناً بالريشة والألوان، مبتعداً عن البرامج والتطبيقات الإلكترونية.

أبرزت رسومات الكاريكاتير للأميري حالات وشؤوناً مجتمعية ومناسبات وطنية، كما استعرضت قصصاً من الواقع المحلي والعالمي، إما للتوعية بها أو تسليط الضوء عليها، فضلاً عن حث الجمهور على تغيير سلوكيات معينة قد تضر بأصحابها.

احتفت بعض رسوماته بشهداء الإمارات، وعبّرت أخرى عن الواقع الرياضي الإماراتي، إلى جانب مشكلة الحقائب المدرسية الثقيلة، والسمنة المفرطة، وجاءت أخرى حول مناسبات سنوية مهمة مثل «ليلة القدر، وعيد الخدامة»، فيما دارت نماذج متنوعة من الرسومات حول قضايا أسرية وشخصية مهمة.


وقال الخطاط الإماراتي علي محمد الأميري إن الهدف من إدخاله الخطوط العربية في رسومات الكاريكاتير دون استخدام تطبيقات الحاسوب أو البرامج الذكية، هو الحفاظ على طبيعة أعماله الفنية وترسيخ جماليات الخط لدى الجمهور والمتابعين.


ولفت إلى أن الأعمال الكاريكاتيرية التي تجمع بين الخط العربي والرسم اليدوي لها طابع فني عريق قوي، وتتميز بتأثير ورونق ووضوح كبير، مشيراً إلى أن معظم رسامي الكاريكاتير يلجؤون إلى أجهزة الكمبيوتر للرسم أو إدخال بعض الكلمات بالخط العربي.

ونوه الأميري بتعلمه الخطوط العربية والمهارات الفنية المختلفة منذ نعومة أظفاره، كما تعلم قواعد جميع الخطوط العربية عبر دراسات تفصيلية أجراها عند التحاقه بالتعليم العالي، مؤكداً أن خط الرقعة والنسخ من أفضل الخطوط المستخدمة في الرسومات الكاريكاتيرية.

وأضاف الخطاط الإماراتي أن بعض الرسومات الكاريكاتيرية تدمج خطوطاً عربية أخرى، بناء على الحالة أو الطلب الذي يوجه إليه لإنجاز بعض الأعمال الفنية، أو بالاعتماد على الرسالة المجتمعية التي يستهدفها العمل.