الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021
No Image Info

محمد المبارك: الإمارات وروسيا تتمتعان بمنجز ثقافي عريق يحقق التكامل المعرفي

أكد رئيس دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي محمد خليفة المبارك أن زيارة الرئيس فلاديمير بوتين رئيس جمهورية روسيا الاتحادية إلى الإمارات تأتي في مرحلة تاريخية تشهد ازدهار العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، وتتعمّق العلاقات القائمة على الاحترام المتبادل والتفاهم والتعاون المشترك في جميع المجالات، وتحقق التوافق بين القيم والطموحات المشتركة في خدمة الدولتين والإنسانية جمعاء.

وقال المبارك إن دائرة الثقافة تلعب دوراً محورياً في التعاون المزدهر بين البلدين الصديقين، حيث استقبلت أبوظبي أعداداً كبيرة من المسافرين الروس، والذي تزامن مع تنظيم العديد من الفعاليات للاحتفال بروسيا وتنوعها الثقافي وغنى تاريخها العريق، في حين لا يزال عدد الزوار الذين نرحب بهم من روسيا ينمو بمعدل سنوي كبير.

وأشار إلى أن الدولة اعتمدت عام 2017 في إطار تشجيع السياحة البينية الدخول بدون تأشيرة للزوار من كل من روسيا وكومنولث رابطة الدول المستقلة (CIS)، ما أدى لزيادة هائلة في عدد المسافرين من هذه المواقع.


وفي المجال الثقافي، قال المبارك: «تتمتع الإمارات وروسيا بمنجز ثقافي عريق يتيح للبلدين تكاملاً ثقافياً ومعرفياً يسهم في ازدهار المشهد الثقافي فيهما، ويتيح للبلدين الترويج للإرث الثقافي الذي يمتلكانه، كلٌّ منهما لدى الآخر، وصولاً إلى تلاقي الشعبين وتبادل كنوز الثقافتين في إطار حوارهما المنفتح المتسامح، وذلك من خلال استضافة العديد من الفعاليات والأنشطة المشتركة وقد قمنا بتعزيز هذه الروابط والاستفادة من التفاعل والتعاون مع بعضنا البعض».

ولفت إلى أن مهرجان الموسيقى الروسية الذي استضافته أبوظبي مطلع العام الجاري، شهد 14 حفلاً موسيقياً مختلفاً مع 30 موسيقياً روسياً، وعرضوا أفضل الأعمال الموسيقية، وسلطوا الضوء على منجزهم الثقافي الخاص بتراثهم وفنونهم وإبداعاتهم لجمهور أبوظبي.

وتابع المبارك: «استضافت أبوظبي مؤخراً الأوركسترا الوطنية الروسية التي أقامت حفلين موسيقيين على خشبة مسرح المجمّع الثقافي بأبوظبي، ضمن فعاليات افتتاح موسم موسيقى أبوظبي الكلاسيكية 2019 - 2020».

وذكر أن اختيار روسيا ضيف شرف لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب 2020 يعني أنه سيتم التركيز على الناشرين الروس والتقاليد الأدبية الشهيرة في روسيا، وجلب الكتاب والناشرين إلى أبوظبي لتبادل معارفهم وثقافاتهم وخبراتهم للاحتفاء بثقافة الآخر، سعياً لرعاية صناعة نشر الكتب الناشئة في الإمارات وإبرازاً لعمق ورقي الثقافة الروسية وتنوّعها معرفياً.
#بلا_حدود