الأربعاء - 18 مايو 2022
الأربعاء - 18 مايو 2022

2020 عاماً للحوار الثقافي الإماراتي الكوري

وقّعت نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، وزبارك يانغ وو وزير الثقافة والرياضة والسياحة في العاصمة سيؤول مذكرة تفاهم لإطلاق الحوار الثقافي الإماراتي الكوري في 2020.

وتأتي مذكرة التفاهم الموقعة في إطار رغبة الجانبين في تعزيز التعاون الثنائي في القطاع الثقافي.

وتهدف إلى تطوير العلاقات المتبادلة بين البلدين في مجالات الثقافة والفنون، والتعليم الثقافي والفني، والإعلام، والرياضة؛ بما يسهم في تمتين العلاقات الودية بين شعبي البلدين.

وتعد مذكرة التفاهم من ثمار العلاقات الاستراتيجية الخاصة التي تجمع البلدين، وتهدف إلى إقامة حوار ثقافي بينهما خلال عام 2020 يحقق مجموعة من الأغراض ومن بينها؛ تبادل الآراء والأفكار بشأن مجالات التعاون المشترك، وضمان التواصل المستمر وترسيخ التقارب الثقافي والمعرفي بين ثقافات كلا البلدين، وتفعيل مجالات التعاون الثقافي والفني، وتعليم الثقافة والفنون، والإعلام، والرياضة.

ويشمل ذلك أيضاً الحوار الثقافي بين المؤسسات الثقافية في مجالات التراث والأدب واللغة، والفنون والأداء والتعبير البصري، والصناعات الثقافية والإبداعية، والتكنولوجيا المرتبطة بها، وتقديم الدعم للشباب والموهوبين.

وأكدت نورة الكعبي أن زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى كوريا الجنوبية في شهر فبراير من العام الجاري قدمت دفعة جديدة للشراكة الاستراتيجية بين البلدين، ونقلة نوعية في مستوى التعاون، وخصوصاً في ظل ما يتوافر للعلاقات بين البلدين من مقومات التطور والتقدم في مختلف المجالات.

وأوضحت أنه جرت ترجمة الشراكة الاستراتيجية الخاصة بين البلدين عبر تعزيز التعاون في مختلف المجالات وتبادل الزيارات وتوقيع العديد من الاتفاقيات، ويأتي الحوار الثقافي الإماراتي الكوري كإحدى ثمار هذه الزيارة مع تطلع البلدين إلى بناء علاقات تعاون قوية مبنية على أسس صلبة.

وأشارت في مؤتمر صحافي عقد في العاصمة سيؤول إلى أن الإمارات تجمعها مع الجمهورية الكورية علاقات ثنائية متينة، ويتشارك البلدان في القيم الإنسانية والاعتزاز بالتقاليد والتراث واحترام الآخر، موضحة أنه ترسيخاً للعلاقات المميزة بين البلدين وبمناسبة مرور 40 عاماً على العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، أطلقنا الحوار الثقافي الإماراتي الكوري الذي يمثل خطوة أخرى لتعزيز العلاقات الإماراتية - الكورية الطويلة والممتدة منذ مطلع ثمانينيات القرن الماضي، وهي علاقة راسخة يحتذى بها في العلاقات الدولية على المستويين الرسمي والشعبي.

وعبّر الوزير بارك يانغ وو عن سعادته باختيار عام 2020 عاماً للتبادل الثقافي الكوري الإماراتي من أجل تفعيل التبادل الثقافي وتعميق الصداقة بين البلدين.

وأشاد معاليه بقيم التسامح والتعايش التي تتميز بها الثقافة الإماراتية، والتي تسهم في التجانس والتعايش بين مختلف الديانات والأعراق والثقافات وتحترم التنوع الثقافي.

وعبّر الوزير الكوري عن أمله أن تؤدي الفعاليات الثقافية المتبادلة إلى تعميق الصداقة بين البلدين ونشر الثقافة الإماراتية في آسيا والثقافة الكورية في منطقة الشرق الأوسط.