الأربعاء - 24 يوليو 2024
الأربعاء - 24 يوليو 2024

اتحاد الكتاب: مريم فرج عرّابة ألهمت الشباب كتابة القصة

نظم اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات، في الشارقة مساء أمس الأول، أمسية أدبية بعنوان «مريم جمعة فرج سدرة السرد الإماراتي»، تخليداً لذكرى الراحلة القاصة مريم جمعة فرج التي اعتبرها المشاركون بالأمسية عرّابة وأيقونة القصة التي ألهمت الشباب الكتابة.

وأكدت رئيسة اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات بالإنابة الهنوف محمد أن قصص مريم لا تعكس فقط همها وحاجات الروح المتعطشة إلى الحكي الصميمي، بل تكشف عن شخصية كاتبة واعية آمنت بحق ودور المثقف في التعبير عن الناس والحياة.

واستحضر القاص الإماراتي محسن سليمان ذكرياته مع مريم، قائلاً «في أحد حوارات مريم الصحافية كشفت عن تطلعاتها وحلمها بتأسيس كيان يضم كل الكتاب الإماراتيين في عام 1981، وفعلاً حدث ذلك بعد سنوات وتم الإعلان عن الاتحاد وكانت من مؤسسيه».


وأضاف «رغم انشغالها عن الجانب الأدبي بعملها الصحافي إلا أنها كأديبة مخضرمة أسست لاتجاه أدبي رصين تربت عليه الأجيال اللاحقة من خلال همها الإنساني والوجداني الذي بثته في مجموعاتها القصصية».


وأوضحت الكاتبة عائشة عبدالله أن مقالات وكتابات مريم هي التي استقطبت الشباب وحببتهم في الأدب لقراءته والكتابة فيه.

فيما تطرق الباحث حمد صراي إلى تجربته الشخصية مع مريم التي كشفت له مدى عمقها المعرفي في مجال التراث بعدما أبهرته بثقافتها الموسوعية.