الأربعاء - 19 فبراير 2020
الأربعاء - 19 فبراير 2020

«ثقافة أبوظبي» تطرح المجموعة الكاملة لعلي أبوالريش بـ«معرض الكتاب 2020»



كشفت دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي عن إطلاق المجموعة الكاملة من الأعمال الروائية لشيخ الروائيين الإماراتيين، علي أبوالريش، في الدورة المقبلة من معرض أبوظبي الدولي للكتاب (2020)، جاء ذلك خلال فعالية «رواد بيننا» التي عقدت أخيراً، احتفاء بصدور الرواية الجديدة لأبوالريش بعنوان «سيرة حياة»، وذلك في مقر الدائرة بأبوظبي.

وتضم المجموعة 21 رواية لعلي أبوالريش صدرت على مدى قرابة 42 عاماً، في الفترة الممتدة من 1978 إلى العام الجاري، علماً بأنه روائي وإعلامي إماراتي كبير، حصل على جائزة الدولة التقديرية للعلوم والفنون والآداب عام 2008، وله مؤلفات أدبية متنوعة.


وستضم المجموعة الكاملة كلاً من رواية سلايم، تل الصنم، زينة الملكة، ذات المخالب وقصص جديدة والاعتراف 1982 التي صُنفت من أهم مئة رواية عربية خلال القرن.

كما تضم الروايات ثلاثية الحب والماء والتراب، السيف والزهرة، رماد الدم، نافذة الجنون، عقدتي أنا، الليل الأبيض، قميص سارة، وثنائية الروح والحجر التمثال، ثنائية مجبل بن شهوان، أم الدويس، ظبية الجواء.

وأصدر علي أبوالريش خلال الفترة الماضية كذلك كلاً من رواية ورطة آدم، وامرأة استثنائية، وزينة الملكة، وعبدالتواب البغدادي، إضافة إلى كتاب وجوه إماراتية، والتي ستصدر ضمن المجموعة الكاملة.

وشهدت فعالية «رواد بيننا»، التي أقيمت أخيراً بدائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، عرض فيلم وثائقي عن مسيرة أبوالريش وحياته المهنية والأدبية، تلى ذلك حوار مع شيخ الروائيين الإماراتيين أداره مدير إدارة النشر في الدائرة، سعيد حمدان الطنيجي، تطرق فيها الروائي إلى تجربته في عالم الكتابة.

وأكد أبوالريش أهمية دعم الكتّاب الشباب وعدم الاستهانة بإنتاجهم الأدبي ومساندتهم وتوفير ورش العمل المناسبة لهم لتطوير أدائهم الأدبي، مشيراً إلى أن بعض الأعمال الأدبية المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي لا تتمتع بمقدار كافٍ من الحب والود والتأثير والتواصل مع الآخرين.

وقال إن مبادرة «رواد بيننا» تعد واحدة من سلسلة مبادرات تنفذها دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، سعياً لرفد العطاء الثقافي وتقديم مادة غنية للجمهور في الدولة وخارجها وتعتني بثقافة الفرد، لكون ذلك يشكل أمراً أساسياً في استراتيجية الدولة بشكل عام واستراتيجية الدائرة بشكل خاص.

وأضاف أبوالريش «أي كاتب سيشعر بالسعادة والامتنان تجاه المبادرة التي تحتفي بمسيرته المهنية وتسلط الضوء على أعماله، إذ إن المبادرات من تلك النوعية تعمل على تعزيز الثقافة وتساند المبدعين لأداء دورهم التنويري في المجتمع داخل الدولة وخارجها».

وتابع «سعدت بوجود مزيج من المثقفين العرب الذين جاؤوا لحضور المبادرة الطيبة التي تعطي للمبدعين والمؤلفين أملاً لمواصلة العمل على تقديم الأعمال الإبداعية والروائية المتميزة».

من جهته، قال المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب بالإنابة في الدائرة، عبدالله ماجد آل علي: تسهم فعالية «رواد بيننا» في تسليط الضوء على المبدعين الإماراتيين الذين يشكلون جزءاً أساسياً وداعماً في عملية النهوض بالمشهد الثقافي الأدبي المحلي، إلى جانب دعم وتقدير أعمالهم الأدبية.

وأردف «سعدنا بالاحتفاء معاً، كإعلاميين وكتاب ومهتمين بالثقافة، بشيخ الروائيين الإماراتيين علي أبوالريش، ومجموعته الإبداعية المميزة، في خطوة تنسجم مع استراتيجية الدائرة الرامية إلى دعم الكُتّاب والمبدعين الإماراتيين والاحتفاء بمنجزاتهم وعطاءاتهم الإبداعية».

وأوصى الحضور في الفعالية بأهمية تدريس جزء من الأعمال الأدبية الروائية والفكرية لعلي أبوالريش في المناهج الدراسية.
#بلا_حدود