الخميس - 27 فبراير 2020
الخميس - 27 فبراير 2020

خبراء: لوحة فان غوخ الذاتية أصلية.. والعمل يصور انهياره النفسي



أ ب

بعد سنوات من الشكوك بشأن مصداقيتها، أكد خبراء في أمستردام أن لوحة فنسنت فان غوخ التي رسمها لنفسه هي في الحقيقة رسم الفنان الهولندي الشهير بالفعل بينما كان يتعافى في مصحة فرنسية من انهيار نفسي.


وأطاح لويس فان تيلبورغ باحث بمتحف فان غوخ بالشكوك اليوم الاثنين، قائلاً إن اللوحة المرسومة على قماش للفنان الذي بدا مكروباً استكملت في أواخر صيف 1889 بينما كان فان غوخ في مصحة سان ريمي في جنوب فرنسا.

كانت الشكوك بشأن اللوحة قد ظهرت في السبعينات. فاستخدام سكين لوحة ألوان الرسم لتنعيم ضربات الفرشاة على وجه فان غوخ وما اعتبرت آنذاك ألواناً غير معتادة في الرسم بالنسبة له أدى إلى التكهن بشأن مصداقية العمل الذي اشتراه متحف النرويج الوطني عام 1910 باعتباره أصلياً.

في محاولة للتخلص من تلك الشكوك، طلب المتحف من متحف فان غوخ تحليل اللوحة عام 2014.

وقالت ماي بريت غولينغ من المتحف النرويجي "من المطمئن معرفة أنها أصلية."

وأوضح فان تيلبورغ أن استخدام القماش غير المجهز واستخدام اللون الأخضر الطيني كانا في الحقيقة سمتين لوقت فان غوخ في سان ريمي عام 1889.

وما يجعل العمل مميزاً هو استخدام فان غوخ لسكين الرسم.

وقال فان تيلبورغ "لقد رسمها وخلال العملية قرر فجأة أنها يجب أن تكون مسطحة. نميل للاعتقاد أن هذا له علاقة بفكرة أنها رسمت في وقت الاضطراب العقلي."

وأوضح أن فان غوخ استخدم الرسم كوسيلة لتصوير انهياره النفسي ولمساعدته على التعافي.

وأضاف "أراد أن يقول في هذه الصورة إنه شخص مريض لذا يعتبر العمل علاجياً نوعاً ما وهو ما نميل لتصديقه."

وتابع "لقد كان بروتستانتيا وكبروتستانت، عليك أن تقبل حقائق الحياة- إذا كنت تعاني، فعليك مواجهة المعاناة."
#بلا_حدود