الثلاثاء - 18 فبراير 2020
الثلاثاء - 18 فبراير 2020

«الثقافة» تتأهب لاستقبال الشهر الوطني للقراءة

تواصل وزارة الثقافة وتنمية المعرفة استعداداتها للشهر الوطني للقراءة الذي ينطلق في الأول من مارس المقبل تطبيقاً لقرار مجلس الوزراء الذي حدد شهر مارس من كل عام شهراً للقراءة. واختارت الوزارة شعار «متعة القراءة» لشهر القراءة هذا العام، حيث تسعى إلى تحفيز وتشجيع مختلف الجهات في الدولة لإطلاق وتنظيم مبادرات وفعاليات للقراءة وربطها بالمتعة، وتبني المبادرات الهادفة التي تسهم في تعزيز قيمة ودور القراءة كمصدر للمتعة التي يشعر بها القارئ، وترسيخها عنصراً مهماً في حياة أفراد مجتمع الإمارات.

وأكدت نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة أن الوزارة تستهدف خلال هذا العام تحفيز الشركاء من مختلف المؤسسات وأفراد المجتمع على إطلاق مبادرات مستدامة تحقق أهداف السياسة الوطنية للقراءة، وتسعى لجعل القراءة متعة وشغفاً لدى الأجيال وأن يكون الكتاب رفيقاً دائماً، مشيرة إلى أن التفاعل المجتمعي عامل مهم في بناء منظومة قيمية مجتمعية حاضنة للقراءة.

وتابعت: «نعمل وفق سياسة طموحة تستهدف جعل القراءة وحب الكتاب سلوكاً يومياً لمجتمع الإمارات، لتشكيل العقول وتنشئة الشباب والطلبة على الارتقاء بوعيهم. تعد القراءة مفتاح التغيير الإيجابي في المجتمعات نحو التقدم والازدهار والريادة، وكلما كان المجتمع قارئاً كان أكثر إنتاجاً ومعرفة وثقافة، فالقراءة تبني جسور التواصل مع الثقافات والحضارات الأخرى، وتعزز الانفتاح على الآخر والتسامح والتعايش، وتعد أساس الخيال والاستكشاف لبناء مستقبل واعد للأجيال القادمة ودولة الإمارات».

ونوهت نورة الكعبي بأن شهر القراءة خلال العام الماضي حقق نتائج استثنائية، حيث نفذت المؤسسات الحكومية والخاصة مبادرات وفعاليات وبرامج وصل عددها إلى 8208 فعاليات ومبادرات على مستوى الدولة، وتوجهت بالشكر والتقدير لجميع الجهات المشاركة على الجهود المبذولة لاستعادة القراءة واستعادتها كقيمة بين أفراد مجتمع الإمارات.

ودعت وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة جميع المؤسسات وأفراد المجتمع إلى مواصلة واستمرار جهودها المتميزة الداعمة للقراءة لتحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة، وتقديم جميع المبادرات من خلال تعبئة النموذج المتوفر على الموقع الإلكتروني للوزارة.

#بلا_حدود