الخميس - 27 فبراير 2020
الخميس - 27 فبراير 2020

مهرجان خورفكان المسرحي ينطلق الجمعة بـ 16 فعالية فنية وترفيهية في الهواء الطلق

تنطلق بعد غد الجمعة (24 يناير الجاري) فعاليات النسخة السابعة من مهرجان خورفكان المسرحي، الذي تنظمه إدارة المسرح بدائرة الثقافة في الشارقة، بمشاركة العشرات من فناني العروض المسرحية والأدائية، التقليدية والحديثة، المحلية والدولية.

وتشهد النسخة الجديدة من المهرجان، الذي يستمر ليوم واحد فقط في الهواء الطلق، 16 فعالية متنوعة، حول الرسم، تصميم الأزياء، صناعة الأقنعة، وتزيين المركبات، إلى جانب تقديم 7 عروض مسرحية فازت في موسم الشارقة المسرحي وتجسد بمجملها ثراء الحراك المسرحي في الإمارة والدولة.

وتنطلق الفعاليات خلال فترة ما بعد ظهر الجمعة المقبلة وتستمر إلى منتصف الليل، وتقدم الأنشطة فوق 3 منصات مسرحية ضخمة صُممت خصيصاً لاستقبال عروض المهرجان الذي يتيح مساحة واسعة للتجارب الفنية المحلية، كما يحتفي بنجوم المسرح والدراما التلفزيونية في الدولة وبعض الدول الخليجية.


No Image



تفرد الشكل والمضمون

وقالت منسقة المهرجان علياء الزعابي، في المؤتمر الصحافي الذي نظمته إدارة المسرح في الشارقة اليوم، إن المهرجان سيكون متفرداً بشكله ومضمونه ويستعرض صفوة الإنجاز المسرحي الذي شهدته الشارقة طوال العام الماضي، في إطار احتفالي مبهج يمتد ليوم واحد ويجمع مختلف صنوف الفن والإبداع.

وذكرت أن المهرجان يهدف إلى اكتشاف واختبار الصلات الممكنة والمحتملة بين المسرح والأشكال المختلفة من الفنون الأدائية والسرديات الشعبية التي ابتكرها واستأنس بها الإماراتيون.

3 مسارح ملونة

وخصص المهرجان 3 مسارح «الأزرق، الأحمر، والأخضر» لاستضافة العروض المسرحية والترفيهية والفنية، بحيث تنسجم مع المشهد الاحتفالي والتعددي للمهرجان، وتتنوع بين عروض استعراضية وفنية موجهة للصغار والكبار، إلى جانب الأنشطة الابتكارية والتنافسية في مجالات الرسم وصناعة الأقنعة والأزياء.

مسيرة كرنفالية

ويستهل المهرجان فعالياته بانطلاق مسيرة كرنفالية من وسط المدينة وتتحرك إلى موقع المهرجان الذي يضم 3 منصات مسرحية صُممت خصيصاً للحدث، لتبدأ العروض الأدائية بعرض التراث المصري الشعبي الذي يقدم على المسرح الأحمر، ومن بعده يشاهد الجمهور 6 عروض مسرحية منها «سموكة والشباك البالية، الساحرة وبلسم السعادة، مدن من رماد، شو الفكرة، أمنية مفقودة، وترترونا وراهم».

فواصل شعبية إماراتية

وسيكون عشاق الفرجة الشعبية على موعد مع تنويعات من التراث الأدائي الإماراتي، حيث ستقدم فواصل شعبية إماراتية، إضافة إلى عروض مماثلة من أمريكا اللاتينية وأفريقيا والهند، وذلك في مواقيت متعددة من زمن المهرجان الذي يختتم منتصف الليل.

عروس وأميرة المهرجان

كما ينظم المهرجان جملة من الفعاليات التنافسية المخصصة لتفاعل الجمهور، مثل مسابقة «عروس المهرجان» التي تمنح لأجمل وأغرب زي ترتديه المتسابقة في المهرجان من الأطفال، إضافة إلى مسابقة «أميرة المهرجان»، وهي مخصصة لأجمل وأغرب زي ترتديه المتسابقة في المهرجان ولكنها موجهة للكبار.

#بلا_حدود