الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021

نورة الكعبي: «لجنة الفنون الشعبية» تستهدف صون الإرث الوطني

أكدت وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة نورة بنت محمد الكعبي، أن اللجنة الوطنية للفنون الشعبية تستهدف حفظ وصون الإرث الوطني وإثراء الفنون الشعبية للأجيال المقبلة، باعتباره جزءاً من الذاكرة الوطنية، ومكوناً رئيساً في صياغة الشخصية الإماراتية.

وأشارت إلى أن اللجنة ستعمل على وضع آلية لتطوير وتدريب القدرات المحلية وتفعيل دور الموهوبين والأجيال المستقبلية في الفنون الشعبية.



No Image Info



جاء ذلك في أعقاب اعتماد مجلس الوزراء لإنشاء اللجنة الوطنية للفنون الشعبية، والتي تعتبر لجنة وطنية فنية استشارية تُعنى بكافة الأنشطة الفنية الشعبية داخل الدولة من الناحيتين الفنية والعلمية، وتهدف إلى تعزيز الهوية الوطنية والاهتمام والرعاية بالفنون الشعبية التي تعد عنصراً مهماً من تراث الوطن، وتطويرها والإشراف عليها، وتوجيهها وفق مبادئ وقيم الإمارات وتوجهات القيادة الحكيمة، وتوظيفها للتعريف بهوية وتراث الدولة في المحافل الدولية.



وأضافت نورة الكعبي: «يعد إنشاء اللجنة الوطنية للفنون الشعبية فرصة كبيرة لممارسي الفنون الشعبية الإماراتية من أفراد وفرق وجمعيات، لإبراز ما لديهم من إبداعات فنية من وحي تراثنا العربي الإماراتي الجميل، وقد حرصنا خلال تصميم الهيكل التنظيمي لهذه اللجنة على إدراج مجموعة من المعايير التي تتوافق وتوجهات الدولة وقيادتنا الحكيمة التي ورثت عن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حبه للتراث ورؤيته الرامية إلى إحيائه بشكل مستدام في نفوس الأجيال الحالية والقادمة».

No Image Info



وتختص اللجنة بمنح الموافقات الفنية لفرق وجمعيات الفنون الشعبية قبل ممارسة أنشطتها الفنية، وأيضاً فحص المحتوى الفني لأي فرقة فنون شعبية تزور الدولة قبل تقديم عروضها للتأكد من ملاءمة المحتوى للعادات والتقاليد وعدم مخالفة الأعراف والذوق العام.

وستتولى «اللجنة الوطنية للفنون الشعبية» إحياء التراث الشعبي الإماراتي والتعريف بقيمته العربية الأصيلة، وتوظيف الفنون التراثية للتعريف بتراث الإمارات والعمل على إظهاره والتعريف به في المحافل الدولية وتحقيق التواصل مع شعوب العالم والتفاعل مع إنجازات الحضارة الإنسانية.

#بلا_حدود