الاحد - 29 مارس 2020
الاحد - 29 مارس 2020
عبيد بوملحة
عبيد بوملحة

بوملحة قلم ذكوري ينافس 5 روائيات على «راشد للإبداع»

فرض القلم النسوي سطوته في المشهد الثقافي الإماراتي، حيث ترجم هذا الأمر في القائمة الطويلة لجائزة راشد بن حمد الشرقي للإبداع، التي كشفت عن 5 روائيات تأهلت رواياتهن في فئة الرواية الإماراتية.

وتشمل قائمة الروائيات المتأهلات كلاً من: شيماء محمد المرزوقي عن رواية «أياز»، وسلمى بخيت الحفيتي عن رواية «فيروزة»، ولطيفة الحاج عن رواية «كانت لك أسنان»، وفاطمة المزروعي عن رواية «لعبة الخلود»، وعائشة سعيد الزعابي عن رواية «أغمق قليلاً من لون البحر».

في حين نجح الكاتب الروائي الإماراتي عبيد إبراهيم بوملحة في التأهل بهذه الفئة عن روايته «أحد ما يطرق الباب»، ما يجعله العنصر الذكوري الوحيد الذي تأهل برفقة 5 روائيات.

ولفت بوملحة إلى أن روايته المتأهلة رواية واقعية سحرية تحكي عن فنون الكتابة، حيث يتحدث بطل الرواية عن صعوبات أعماله السابقة، مقدماً قراءات خلال تجوله في إمارة دبي، التي نشأ فيها.

وأشار إلى أن تأهل هذا العدد من النساء بفئات مختلفة من جائزة راشد بن حمد الشرقي للإبداع، يعتبر مؤشراً للمستقبل وأن الغلبة للنساء في المجال الأدبي الإماراتي، والذي يتبع مسيرة تمكين المرأة بكافة المجالات.

وقال: «إن المشهد الثقافي الإماراتي يشهد انتعاشاً ملحوظاً، وأصبحت أقلام الأديبات تنافس على الجوائز، خاصة أن هناك متأهلتين في فرعي الدراسات والبحوث النقدية، والقصة القصيرة، الأمر الذي يحفز الكاتب على بذل المزيد من الجهد، ويبعث على التطور والتحلي بالروح الرياضية في حال فوز المرأة».

يذكر أن بوملحة نال تكريماً في مهرجان أوتنابشتم للإبداع الدولي الذي احتضنته العاصمة بغداد، تقديراً لجهوده الأدبية الإبداعية، وأصدر ما يزيد على 8 إصدارات بين الرواية والنصوص النثرية، وأبرز رواياته: «سوق نايف»، «طقوس الموت»، «الذبابة»، «رجل بين النساء»، وغيرها.

#بلا_حدود