الخميس - 02 أبريل 2020
الخميس - 02 أبريل 2020

قناصل ودبلوماسيون: إكسبو 2020 دبي تظاهرة ثقافية تستوعب حضارات وشعوب العالم

اعتبر قناصل ودبلوماسيون معرض إكسبو 2020 دبي تظاهرة ثقافية ومنصة للفنون والإبداعات العالمية ومظلة تعرف بالتاريخ والقواسم الإنسانية المشتركة، تستوعب تحت سقف واحد حضارات وشعوب المعمورة.

وأكدوا لـ«الرؤية» على الدور الثقافي الذي سيلعبه إكسبو 2020 دبي، الذي سينطلق من «دانة الدنيا» في 20 أكتوبر المقبل ويتواصل حتى 10 أبريل 2021، في تعزيز للتبادل الثقافي والمعرفي والفني بين شعوب العالم، وتعريف الزوار إلى الثقافات العربية والخليجية والإماراتية، وما تزخر به من تاريخ ضارب بجذوره في القدم وثقافة غنية بمكوناتها المتفردة.

وقالت نائبة الرئيس الأول للفنون والثقافة في إكسبو 2020 دبي الدكتورة حياة شمس الدين إن معرض إكسبو يقدم 3 برامج لفنون وثقافات العالم تشمل «الفنون البصرية، برنامج التصاميم والحرف، وبرنامج الأوبرا»، تهدف جميعها إلى تعزيز مكانة الإمارات كمركز للمعرفة والإبداع المعاصر وملتقى للثقافات والحضارات والشعوب.

وأكدت على وجود 22 عملاً فنياً موزعة بين أجنحة وحدائق إكسبو 2020 دبي، والتي سيبقى منها 8 أعمال ثابتة ضمن التكوين الحضري للمنشآت في موقع إكسبو.

جون فيليب لينتو



منارة التعددية الثقافية

أوضح القنصل الكندي العام بدبي جون فيليب لينتو أن دبي أصبحت منارة للتعددية الثقافية والفنية، مشيراً إلى أنها أرض خصبة لتحقيق التنمية البشرية والاقتصادية والثقافية وتبادل الفرص، مبيناً أن هناك 40 ألف مقيم كندي في الإمارات، لعبوا دوراً فعالاً في التبادل الثقافي بين البلدين.

جناح كندا



ومن اللافت أن تصميم الجناح الكندي، الذي يقع بمنطقة الاستدامة في موقع إكسبو 2020 دبي، يأتي على شكل أسطواني مزين بعناصر مستوحاة من المشربية العربية، والذي بدوره يرمز للعلاقات الثقافية الوثيقة بين كندا والإمارات، كما أن الجناح يقدم للزوار رحلة عن ماضي كندا وحاضرها ومستقبلها.

أكينا أوميزاوا



حدث استثنائي

القنصل الياباني في دبي أكينا أوميزاوا أكد أن إكسبو 2020 دبي سيكون حدثاً استثنائياً تشهده منطقة الشرق الأوسط للمرة الأولى، والذي يرسخ مكانة الإمارات ويجعلها تتصدر الدور الريادي باستضافة هذا الحدث العالمي الأكبر.

وأشار إلى أن الجناح الياباني، الذي يقع في منطقة الفرص، سيقدم أحدث الابتكارات التكنولوجية والتقنية كأضواء الـLED المستدامة، وابتكارات تكنولوجية أخرى لمساعدة كبار السن، تتعلق جميعها بالذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتي أصبحت أداة لخلق التناغم بين الشعوب والثقافات.

وذكر أكينا أوميزاوا أن الجناح الياباني سيركز على الإنسان وسيقدم حلولاً للطهي، إلى جانب منح الزوار فرصة للاستمتاع بالضيافة التقليدية والترفيه المعتمد على التكنولوجيا الرفيعة، ومن أبرزها تجربة الضيافة اليابانية «أوموتيناشي» التي ستكشف عن الفن الرفيع والثقافة والتكنولوجيا الخاصة بهذا البلد الذي يستضيف إكسبو 2025 في مدينة أوساكا.

جناح ماليزيا



تمكين الاستدامة

أما جناح ماليزيا، المقام تحت شعار «تمكين الاستدامة» فيعكس التزام ماليزيا بالموازنة بين التنمية الاجتماعية والاقتصادية والتحديات البيئية، من أجل ضمان مستقبل مستدام وآمن، وتصميم الجناح مستوحى من غابة «تامان نجارا» وهي إحدى أقدم الغابات في العالم.

وأشار قنصل ماليزيا في دبي خير نظري بن محمد الطيب إلى أن الجناح يعكس رؤية ماليزيا في تحقيق الوحدة والشمولية، حيث سيتضمن مجموعة من العروض الفلكلورية والثقافية، إلى جانب عروض المأكولات الماليزية، مبيناً أن هناك ما يقارب 12 راقصاً سيقدمون كل يوم على مدى 70 يوماً أكثر من 500 عرض منوع بين السارواك، والجوكيت والماكيوند، والتي تسلط الضوء على ترابط التاريخ والحضارات بين دول شرق آسيا.

جناح أوكرانيا



تعزيز التبادل الثقافي

إلى ذلك، قال القنصل الأوكراني ألكسندر بومياك: «نسعى إلى تحقيق نتيجة إيجابية عبر مشاركتنا في إكسبو 2020 دبي، وتعزيز التبادل الثقافي بين البلدين، فهو فرصة متاحة للجميع للتعرف إلى مختلف الثقافات، خصوصاً أبناء الجالية الأوكرانية الذين يصل عددهم إلى 15 ألف مقيم في الإمارات، إلى جانب السياح والزوار».

وتجتمع الحياة الذكية والتفكير المبتكر والأحاسيس في الجناح الأوكراني، الذي يبرز كيف يمكن للأفكار والابتكارات أن تساعد في بناء مستقبل أفضل للجميع، حيث سيضم الجناح اختراعات مثل الدراجة الكهربائية التي يمكنها السفر لمسافة 380 كيلومتراً دون الحاجة لإعادة شحن البطارية، والستائر الشمسية التي تولد الطاقة، وغيرها من مظاهر الثقافة والتراث الأوكراني وعروض الأزياء والحلقات النقاشية وعروض الأداء الإبداعية.

رجا رابية



منصة لتلاقي الشعوب

القنصل الفرنسي العام في دبي رجا رابية، أكدت على عراقة معارض إكسبو العالمية، قائلة: «بالتأكيد معارض إكسبو العالمية تروج للثقافة والتاريخ والحضارات، وبلا شك فإن الثقافة تعتبر منصة مشتركة للتلاقي بين مختلف الشعوب، لذلك سنسعى في جناح فرنسا الواقع بمنطقة التنقل، نحو تقديم الثقافة الفرنسية بشتى الطرق الفنية والتقنية بالتعاون مع مجموعة من الشركاء والرعاة، ونأمل أن يكون حضورنا مرسخاً لحضور الثقافة الفرنسية في الشرق الأوسط».

جناح فرنسا



ويتميز الجناح الفرنسي في إكسبو 2020 دبي بنظام إضاءة مستوحى من أحد الفلاسفة الفرنسيين في القرن الـ18، إلى جانب سلسلة من الابتكارات المتعلقة بقطاع التنقل، والتي تعكس ابتكارات فرنسا على مر العقود.

فهد بن عبدالله اليابس



تأسيس وعي ثقافي

بدوره، أوضح المفوض العام لجناح المملكة العربية السعودية في إكسبو 2020 دبي الدكتور فهد بن عبدالله اليابس أن مشاركة المملكة في إكسبو فرصة لتأسيس وعي ثقافي عالمي جديد حول المملكة، والتغييرات التي تشهدها على كافة الأصعدة والتطورات المتسارعة في كل نواحي الحياة.

وقال: «نتوقع أن الأثر الثقافي الأساسي للمشاركة سيعمل على ترسيخ الصورة الذهنية للمملكة بصفتها دولة عريقة ذات مجتمع شاب نابض بالحياة، ومنفتح على جميع التطورات الاقتصادية والاجتماعية والتقنية، مجتمع يعزز بين أبنائه ثقافة تقبل الآخر والالتزام بالقيم المهنية، وعلى اتصال دائم بسائر شعوب الأرض».

تواصل مباشر

وتابع اليابس: «إن ترسيخ هذه الصورة الذهنية عن المملكة في الخارج هي عملية ذات هدف تثقيفي نبنيها على عدة أصعدة، من بينها المعارض والفنون والتواصل المباشر ورؤية المنتجات السعودية المتقدمة في كافة المجالات التقنية والفنية والصناعية والتجارية، وهذا ما يوفره لنا حدث دولي كبير على مستوى إكسبو 2020 دبي».

ولفت فهد بن عبدالله اليابس إلى أن جناح المملكة سيقدم الكثير من المنتجات الفنية والثقافية التي تعكس التنوع والغنى الثقافي للسعودية، وسيكون للمبدعين السعوديين فرصة عرض إبداعاتهم، سواء في مجال الفنون الشعبية أو الفنون الحديثة أو العروض الشعبية والمأكولات والمنتجات الحرفية.

#بلا_حدود