الخميس - 02 أبريل 2020
الخميس - 02 أبريل 2020

«ليم شارب» يجمع محبي «الكوميكس» في دبي

توافد عشرات الشباب الشغوفين بأعمال الكاتب الإنجليزي المعروف، والمختص بكتابة الكوميكس «ليم شارب» للحصول على روايته الجديدة في «شوبينج مول» بشارع الوصل في دبي.

وكان قد أعلن شارب عن وجوده في دبي، وعزمه التوقيع على آخر رواياته «الكوميكس».

وتسبب حضور المعجبين في ازدحام على بوابات المركز التجاري، حيث اصطف مئات المراهقين والأطفال، لالتقاط الصور الفوتوغرافية معه.

ومنح ليم كل معجب فرصة لالتقاط «سيلفي» والتحدث معه حول فن «الكوميكس» ومستقبله، مُبدين سعادتهم بالتفاعل الإيجابي والتواضع الذي تتسم به شخصيته.

وظهر شارب لأول مرة في الثمانينات في مجلات الخيال العلمي، وبعد رحلة طويلة من التنقلات في المجلات، بدأ العمل بشكل رئيس على تأليف الكتب، وأسس في 2004 دار نشر بالتعاون مع زوجته.

حرص شارب على تطوير أدواته بصفة مستمرة على مستوى الشكل والمضمون والإخراج الفني لقصصه، لخلق صور جاذبة للعين وفي الوقت ذاته، لنشر عمل يحمل محتوى أكثر عمقاً وإثارة للانتباه.

وقال شارب ليم «يعتمد الكوميكس على لغة بصرية، لذلك نجح في جذب الأجيال المتتالية عبر الصور التي زادت من تفاعل القارئ مع الأحداث، كما أن اللغة البصرية ساعدت على تبسيط اللغة المكتوبة، نظراً لاقتصارها على الحوار، وبالتالي بات من السهل متابعتها من مختلف الفئات العمرية».

وبحسب رأيه نجح فن الكوميكس في الصمود، رغم استحداث وسائل ترفيهية عدة، إلا أنه ظل محتفظاً بمكانته عبر حجم المبيعات لعدة عوامل، أبرزها: التنوع، وتحقيق شخصيات محددة شهرة عالمية، مثل «سوبر مان»، و«سلاحف النينجا»، وغيرها من شخصيات شعبية ضمنت النجاح له.

ويعد «فن الكوميكس» المعروف بـ«الفن التاسع» من أهم الفنون التي تعتمد على القصة المصورة، ويتبع هذا النوع من الفنون طريقة سرد تستند في المقام الأول على الصور.

#بلا_حدود