الخميس - 09 أبريل 2020
الخميس - 09 أبريل 2020
محمد خليفة المبارك.
محمد خليفة المبارك.

«بيركلي أبوظبي».. مركز يستكشف وينمي بذور الإبداع لدى المواهب الجديدة

أطلقت دائرة الثقافة والسياحة ـ أبوظبي برنامجاً من التجارب التعليمية المتنوعة يتضمن ورش عمل ودورات تعليمية متخصصة ودورات تدريبية وبرامج للفرق الموسيقية ودروساً خصوصية في «بيركلي أبوظبي» الذي يقع في المنطقة الثقافية في السعديات بأبوظبي.

يهدف المركز إلى استكشاف بذور الإبداع لدى المواهب الجديدة وتنميتها. وقد جرى تأسيسه بموجب اتفاقية بين دائرة الثقافة والسياحة ـ أبوظبي و«كلية بيركلي للموسيقى» الشهيرة عالمياً في مجال الموسيقى والفنون الأدائية.

وسيتمكن الطلاب من الإمارات أو المنطقة على اختلاف أعمارهم من التسجيل في برامج المركز التي تشمل دروساً في الإنتاج الموسيقي، كتابة الأغاني، المهارات الصوتية، الرقص، المسرح وغيرها.

تبدأ الدراسة في «بيركلي أبوظبي» في 1 مارس المقبل، لتشكل إضافة جديدة مميزة إلى منطقة السعديات الثقافية، حيث يتخذ «بيركلي أبوظبي» موقعه في مبنى جناح الإمارات الذي صممه نورمان فوستر، بعد تهيئته ليكون وجهة مميزة لتعليم الفنون تمتد على مساحة 42 ألف قدم مربعة.

وتتضمن مرافق «بيركلي أبوظبي» مساحة لعروض الأداء، استوديو تسجيل من الطراز العالمي، قاعات واستوديوهات للتدريب، غرفاً للفرق الموسيقية، ومختبراً تقنياً، بالإضافة إلى مساحات مكتبية.

وأكد رئيس الدائرة محمد خليفة المبارك: «تتعدى أهداف استراتيجيتنا الثقافية طويلة الأمد استقطاب أفضل المواهب الفنية والموسيقية إلى أبوظبي، إذ نطمح أيضاً إلى تطوير ورعاية مواهبنا المحلية».

وأشار إلى أن برنامج «بيركلي أبوظبي» صمم ليستقطب مختلف المستويات والإمكانات من مبتدئين أو متمرسين، سواء أراد المشاركون اتخاذ هواية جديدة أو كانوا يطمحون إلى مسيرة مهنية واعدة، فالمركز يقدم تعليماً رفيع المستوى في الموسيقى والفنون الأدائية، وبالتالي يسهم في تكريس مكانة الإمارة كمركز عالمي للتعليم والثقافة.

#بلا_حدود