الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021
No Image Info

«الشارقة للكتاب» تحتفي بيوم المرأة العالمي بـ«نجاح المرأة عبر التاريخ»

تحت رعاية وحضور الشيخ هيثم بن صقر القاسمي، نائب رئيس مكتب سمو الحاكم في كلباء، نظم مكتب هيئة الشارقة للكتاب في المنطقة الشرقية، احتفالاً بيوم المرأة العالمي، جلسة نقاشية بعنوان «نجاح المرأة عبر التاريخ: نبع لا يجف من الحكايات الملهمة»، للحديث عن واقع المرأة وتمكينها في مختلف دول الوطن العربي.

وشارك في الجلسة كل من سميرة إبراهيم بن رجب المبعوث الخاص بالديوان الملكي من مملكة البحرين، والدكتورة سعيدة بنت خاطر الفارسي نائب رئيس الجمعية العمانية للكتاب والأدباء من سلطنة عمان، والدكتورة مريم مطر طبيبة وعالمة إماراتية ورئيس مركز الشيخ زايد للأبحاث الجينية في الإمارات، وعواطف رشيد كاتبة وناشطة في مجال حقوق المرأة من العراق، والدكتورة أمل جمال كاتبة وشاعرة من مصر، وأدارت الجلسة الإعلامية عائشة الزعابي.

حضر الجلسة الشاعرة الشيخة أسماء بن صقر القاسمي، وفاضل حسين مدير مكتب هيئة الشارقة للكتاب في المنطقة الشرقية، وعدد من مديري المؤسسات الحكومية وعضوات المجلس البلدي والاستشاري والوطني.

وبدورها بدأت سميرة بن رجب حديثها، بأنها لم تتعرض إلى أي تمييز كامرأة وأم وعاملة في حياتها، بل حظيت بكل رعاية واهتمام حتى وصلت إلى ما هي عليه اليوم، وتحدثت عن الجانب الإيجابي والمشرق في قضية المرأة العربية، موضحة أنه يوجد تنميط سلبي لقضية المرأة العربية، وأنها دائما ما تتعرض لعنف وظلم في العالم العربي، وهذا غير صحيح، فالحديث عن المرأة العربية والخليجية بشكل خاص يفتقد للكثير من الدقة في الطرح، ويجب بذل المزيد من الجهود لإبراز الصورة الحقيقة للمرأة العربية وفي ما تملكه من إمكانيات تسهم في بناء المجتمع.

وأضافت بن رجب: "في الواقع تحظى المرأة العربية بحقوق مدنية وسياسية متكاملة، منحتها إياها مختلف دساتير البلدان العربية والخليجية، على عكس ما يشاع في وسائل الإعلام الغربية، بقصور دور المرأة العربية، وعدم حصولها على حقوقها، حيث نصت معظم النصوص الدستورية العربية بأن المرأة هي العمود الفقري للأسرة العربية، وتمارس هذا الدور مع مساهمتها في المجالات السياسة والاقتصادية والاجتماعية".

وبدورها تناولت أمل محمد جمال، تاريخ المرأة المصرية ودورها في نهضة مصر وتحضرها، ودورها في حفظ الهوية المصرية، في ظل الظروف والثورات التي مرت بها مصر خلال الفترة الماضية، قائلة: “مصر قامت على أكتاف النساء"، مشيدةً بالعديد من المواقف والنجاحات التي صنعتها على مر التاريخ.

ومن جانبها تناولت الكاتبة عواطف رشيد واقع المرأة العراقية، انطلاقاً من تأسيس أول مدرسة للفتيات في العراق حتى تأسيس الأحزاب السياسية والمستقلة التي اهتمت بقضايا المرأة العراقية، بالإضافة إلى المبادرات الإنسانية التي اهتمت بتمكين المرأة العراقية النازحة نتيجة الحروب التي مرت عليها، مشيرة إلى أن النهضة النسوية العراقية بدأها شاعر ورجل، فالنهضة لا تتم بعنصر واحد فهي عملية مشتركة بين الرجل والمرأة.

#بلا_حدود