الثلاثاء - 02 يونيو 2020
الثلاثاء - 02 يونيو 2020

70 فناناً يواجهون كورونا بـ«معرض افتراضي» في تونس

يشارك نحو 70 فناناً تشكيلياً في معرض افتراضي على السوشيال ميديا، يخصص ريعه لصندوق 1818، الذي استحدثته الحكومة التونسية لتجهيز المستشفيات، ومواجهة تداعيات فيروس «كورونا» في تونس.

وقال صاحب المبادرة، الفنان عمر كريم، لـ«الرؤية»: إن عدد الفنانين الذين استجابوا لدعوة المشاركة بالمعرض، بلغ حتى الآن 70 رساماً، والعدد مرشح للارتفاع"، مشيراً إلى أنه من المتوقع مشاركة 100 عمل فني.

وأضاف: «يتميز هذا المعرض بارتباطه بهدف نبيل، ومد يد العون للوطن تونس والمجتمع، إضافة إلى تنوع الأساليب الفنية في الطرح، كما يجمع كل الأجيال، حيث لمسنا رغبة عارمة من قبل الفنانين للمشاركة والتبرع بأكثر من عمل فني».

أمّا عن طريقة البيع، فقال: «اخترنا أن يكون البيع بالمزاد العلني وعن بُعد، وإن كانت هذه الطريقة متطورة لدى الغرب وهي ناجحة وناجعة، لكنها في العالم العربي ما زالت غير معتمدة لتسويق العمل، والظروف الحالية الاستثنائية هي ما أملت علينا هذه الطريقة الحديثة لاقتناء العمل الفني».

وأشار إلى أن البيع عن بُعد، وبالمزاد العلني، فيه تدريب للعين على قراءة العمل الفني مثله مثل الموسيقى والسينما، ويتطلب إنجاح هذا المشروع حضور مختصين في التسويق وصحافيين ونقاد فن تشكيلي.

وأكد أن المعرض سيشارك فيه عدد من الفنانين المتطوعين منهم: ابتسام النوى، وفوزية ضيف الله، ولطيفة بيدة، وهالة السراج، وعلي البطروني، وإيمان عبداللطيف حسين، وفقي خالد، وعايدة كشو، وهالة هذيلي، وسماح بن جعفر، وهاجر جابر، ولبنى عبدالمولى، وجلال عمارة، ومشفر بنور، والصادق الطويل، ومحمد المالكي، وآمال بن حسين، وغيرهم.

وأوضح عمر كريم، أنه سيتم عرض اللوحات بدون إمضاءات، أثناء العرض، لإعطاء اللوحة قيمتها الفنية بعيداً عن شهرة الأسماء، إذ إن الشهرة تصنع رصيداً رمزياً للفنان بغض النظر عن القيمة الفنية للوحة.

#بلا_حدود