الأربعاء - 27 مايو 2020
الأربعاء - 27 مايو 2020

«كورونا» لجورج صبحي يذهب ريعها لعلاج مرضى «كوفيد-19»

وسط انتشار فيروس كورونا المستجد حول العالم، سلط الفنان المصري جورج صبحي الضوء على الفيروس.

وعلى مدار 12 ساعة متواصلة أنتج جورج أول عمل فني مُجسد للكورونا الفيروس الذي أصاب العالم بالهلع والفزع، على أن يذهب ريع اللوحة لصالح وزارة الصحة وتنمية المجتمع للتصدي للمرض والمسؤولة عن حملات التوعية الوقائية.

وقال جورج لـ«الرؤية»: «في ظل مشهد إبداعي يتسم بالسواد الحالك بسبب الطاقة السلبية التي أثرت على إنتاجيتنا، جاء رسمي للوحة ولا سيما أننا في أمس الحاجة إلى وجود تيار إبداعي يقاوم القبح، ويجدد الدماء في جسد الإبداع متماهياً مع الأفكار الجديدة والتحديات المعاصرة.

وأضاف: «عملي الفني يسعى إلى دعم تيار الإبداع الإيجابي متطلعاً أن يدعم كل عشاق الفن ومحبو الثقافة الاتجاه الإيجابي في ظل الأزمة التي نعيشها اليوم».

وحول تقنيات العمل أفاد استخدمت ألوان الأكرليك الممزوجة مع الألوان المائية، حيث تتكون اللوحة من خلفية توضح جمال الكون وازدهاره، أما الكورونا فقد اعتمدت على رسمها بناءً على الأبحاث العلمية التي سلطت الضوء على شكلها الدائري، فضلاً عن نقاط بيضاء تؤطر اللوحة للإشارة إلى الأمل في إيجاد علاج له.

وأكد أن اللوحة ترمز إلى قوة وعزيمة الإنسان في هزيمة الألم، حيث تتمحور رسالة العمل حول انتصار السلام والجمال والحب ووحدة الإنسانية في نهاية المطاف.

وأعلن عبر «الرؤية» إطلاقه تحدياً مع كل فناني العالم لتوثيق أحداث كورونا حتى تشكل الأعمال ذاكرة تاريخية تؤرخ لهذه الحقبة شريطة أن يذهب ريع الأعمال لصالح المنظمات والجهات الخيرية.



#بلا_حدود