الخميس - 04 يونيو 2020
الخميس - 04 يونيو 2020

«منزل ماكيدبا».. أول إصدارات «الشارقة للفنون» على «الفينيل»

أطلقت مؤسسة الشارقة للفنون أول إصداراتها التسجيلية على أسطوانات الفينيل، بعنوان «منزل ماكيدبا» للفنان نيو مويانغا.

وقدم مويانغا هذا العمل الموسيقي للمرة الأولى في بينالي الشارقة 14 (2019)، احتفاء بذكرى المغنية الجنوب أفريقية ميريام ماكيبا (1932-2008).

ورغم الكتابات الكثيرة التي تناولت ماكيبا بوصفها مغنية جاز ومثقفة طليعية، إلا أن دورها تقلص في التاريخ الحديث ليتحول إلى مجرد سطر مكتوب على الهامش، ولم يأتِ التاريخ الحديث على ذكرها سوى كمترجمة أساسية لمعنى أن يكون المرء أفريقياً في عالم يشهد أفول الإمبراطوريات، وجرى إلى حدٍ بعيد التعتيم على دورها و«تدجينه».

وعلى خلفية عجزها عن العودة إلى ديارها بسبب إجهارها بآرائها المناهضة لنظام الفصل العنصري (الأبارتيد)، عاشت ماكيبا لفترة في «أفريقيا المسلمة».

بالنسبة لمويانغا، تكمن قيمة ماكيبا اليوم في أنها توجهنا إلى مستقبل عالمي حافل بالاحتمالات التي تفترض أن الوطن مكان ثابت ومتجانس وآمن.

لا يعد العمل الصوتي «منزل ماكيدبا» تكريماً لميريام ماكيبا فقط، بل أيضاً لماكيدا (بلقيس)، ملكة سبأ، حيث تتداخل في المشروع «أصوات» هاتين الشخصيتين، ويتساءل مويانغا عن احتمالية ما يعنيه لو أنهما لم تلدا بمعزل عن بعض بفارق أكثر من 2000 سنة، بل كانتا معاصرتين تعرفان بعضهما وتتحدثان أيضاً معاً.

#بلا_حدود