الخميس - 04 يونيو 2020
الخميس - 04 يونيو 2020

شاعر «إذا ألقى الزمان عليك شراً»: القيصر أنصف حقي الأدبي

اعترف المطرب العراقي كاظم الساهر، بخطأ عدم نسب قصيدة ألقاها إلى جمهوره عبر حسابه الرسمي على تويتر إلى صاحبها الحقيقي، الأمر الذي وضعه تحت مقصلة سوشيال ميديا التي اتهمته بالسرقة الأدبية، واتهمت في الوقت نفسه الإعلامي مصطفى الأغا بالتزييف بعد أن نسب القصيدة إلى الشاعر الراحل إيليا أبو ماضي.

وفي اتصال مع «الرؤية» أكد الشاعر اليمني عبدالغفور عبدالله أن حقه الأدبي عاد له بتغريدة القيصر الأخيرة عندما شكره على إبداعه، لكنه توعد بمقاضاة الأغا إن لم يعترف بشكل واضح، بحقه الأدبي بعد أن أصر على نسب القصيدة لإيليا أبو ماضي، مطالباً إياه بتقديم اعتذار على الهواء مباشرةً.

مصطفى الأغا

وتعود تفاصيل الأمر، إلى تقديم القيصر لجمهوره رسالة داعمة لهم في مواجهة أزمة كورونا، حملت نصاً صوتياً لقصيدة «إذا ألقى الزمان عليك شراً»، التي اتضح بعد ذلك أنها للشاعر اليمني الشاب عبد الغفور عبد الله، فيما قرأ الأغا القصيدة، ونسبها لأبوماضي خلال برنامجه الرياضي «صدى الملاعب» الذي يبث على قناة MBC الفضائية.

وقدم اليوم الأربعاء القيصر عبر حسابه على تويتر اعتذاراً للشاعر اليمني، شاكراً إياه على إبداعه، واعترف بملكيته الأدبية لها وكتب: «جزيل الشكر للشاعر المبدع عبد الغفور عبد الله لهذه الكلمات الرائعة. الله يوفقك».

في حين غرد الإعلامي مصطفى الأغا اليوم الأربعاء على صفحته في تويتر مصراً على موقفه: «إذا كانت له فهو يستحق الاعتذار، ولكن الإنترنت كلها تنسبها لإيليا أبي ماضي، وهنا على صاحبها معالجة الأمر من جذوره».

اذا القى الزمــان عليـك شــــرا وصـار العيش في دنياك مــــرا فلا تـجزع لحــالك بل تذكــــر كم امضيت في الخيرات عمرا وان...

Posted by عبدالغفور عبدالله on Friday, November 24, 2017

تداول كبير

وأكد الشاعر عبد الغفور عبد الله لـ«الرؤية» أنه كتب القصيدة عام 2017 محاكاةً لضيق الحال الذي يمر به الكثير من أبناء اليمن، نتيجة توقف الرواتب والوظائف، وتعثره في إكمال دراسته بكلية الآداب، حيث كان طالباً في السنة الثانية في قسم الإعلام، ولم يتمكن من إكمال دراسته حتى اليوم، مشيراً إلى أنه كتبها كي يحث الناس على الثقة بالله، ويمنحهم الشعور بالأمل، وأن هذه الظروف الصعبة التي نمر به ستزول قريباً.

وذكر أنه اعتاد كتابة القصائد ونشرها عبر صفحته على فيسبوك، وقد حظيت هذه القصيدة في وقتها بتداول في سوشيال ميديا والمنتديات، ومنها ما نسب العمل له، ومنها ما نسب العمل الأدبي للشاعر إيليا أبي ماضي.

ولفت إلى أنه لم يؤلف أو ينشر أية دواوين شعرية تمنحه الملكية الأدبية للقصيدة، لكن تاريخ نشر القصيدة على بقية المواقع جاء بعد 27 نوفمبر 2017، وهو تاريخ نشره للقصيدة، الأمر الذي يؤكد ملكيته لها.

وأكد أنه شعر بأن حقه الأدبي عاد له بتغريدة القيصر الأخيرة عندما شكره على إبداعه، والذي اعتبره اعتذاراً لبقاً، إلا أنه يعتب على الإعلامي مصطفى الأغا الذي لم يعترف بحقه في امتلاك القصيدة، مطالباً إياه بالبحث في مواقع الإنترنت وتواريخ النشر التي جاءت جميعها بعد نشره القصيدة على صفحته بالفيسبوك.

وشدد على أنه ما زال يطالب بحقه الأدبي من الإعلامي مصطفى الأغا وقناة إم بي سي، مشيراً إلى أن مشكلته مع الآغا تكمن في أنه لم يعترف إلى الآن بأن القصيدة له، وأيضاً نشرها باسم إيليا أبو ماضي، مؤكداً أنه سيضطر للجوء للقضاء ومقاضاة القناة إن لم يقدموا له اعتذاراً على الهواء مباشرةً.

ولفت الشاعر، البالغ من العمر 23 عاماً، إلى أنه يأمل لاحقاً بأن ينشر ديواناً شعرياً عندما تتيسر الأحوال والظروف باليمن، منوهاً بأن كل قصائده التي يكتبها ينشرها عادةً على صفحته بالفيسبوك، والتي ترتبط بمناسبات وأحداث مختلفة، موضحاً أنه ينشر العديد من القصائد منذ 2016، إلا أن قصيدة «إذا ألقى الزمان عليك شراً» الوحيدة التي تعرضت للسرقة الأدبية.

#بلا_حدود