السبت - 26 سبتمبر 2020
السبت - 26 سبتمبر 2020

متحف الشارقة للحضارة الإسلامية.. 5 آلاف قطعة تروي تاريخ المسلمين العريق

تحتفي هيئة الشارقة للمتاحف في السادس من يونيو في كل عام بذكرى افتتاح متحف الشارقة للحضارة الإسلامية، الأول من نوعه في الدولة بمنطقة المجرة بقلب الشارقة، ليكون حاضنة لآلاف المقتنيات الأثرية، الشاهدة على عظمة وعراقة الحضارة الإسلامية منذ القرن الأول وحتى القرن الـ14 الهجري.

و يعود افتتاح المتحف إلى السادس من نوفمبر عام 1996 حينما أمر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بافتتاح المتحف الإسلامي لأول مرة في منطقة التراث لعرض مجموعة مهمة ومميزة من الآثار الإسلامية.

وأعيد افتتاحه مرة أخرى في السادس من يونيو عام 2008، تحت اسم «متحف الشارقة للحضارة الإسلامية» بحلة جديدة وذلك بمبنى سوق المجرة القديم الذي بني عام 1987، وفق معايير وأساليب متحفية عالمية تراعي ما يتيحه تطور التكنولوجيات من خيارات وخدمات عصرية.

6 أقسام

ودأب المتحف منذ افتتاحه على إتاحة فرصة الترحال لزواره عبر 6 أقسام، ليبحروا بين ما يزيد على 5 آلاف قطعة أثرية تم جمعها من مختلف أنحاء العالم الإسلامي والتي تروي كل منها حكاية يوم من أيام الحضارة الإسلامية، التي أشرقت شمسها فأضاءت العالم.. إلى جانب تعرُّف الزوار على تاريخ صك العملة الإسلامية، وغيرها من المقتنيات.

يضم المتحف - ضمن التقسيم الهندسي الذي اعتمدته هيئة الشارقة للمتاحف - 6 معارض في 6 أروقة، يحتضن كل قسم أو رواق منها على باقة من المقتنيات التي تم توزيعها وترتيبها وفقاً للفترة الزمنية.

ويقدم المتحف 6 صالات، كل واحدة منها معنية بموضوع معين وحقبة زمنية، الصالة الأولى هي صالة أبوبكر للعقيدة الإسلامية التي تقدم تعريفاً مختصراً حول مبادئ الإسلام، ومقتنيات للمخطوطات النادرة من المصاحف والتفاسير وتضم مجسماً للكعبة المشرفة، وأجزاء من كسوتها وكذلك مجسمات للحرمين المكي والمدني ومسجد قباء في المدينة والمسجد الأقصى في القدس الشريف.

البردة المشرفة

ومن ضمن تلك المقتنيات «ستارة باب الكعبة المشرفة»، التي تعرف باسم البردة أو البرقع، وتعود الستارة التي يبلغ طولها 650 سم وعرضها 350 سم، إلى عام 1421ه / 2000م، وتمت حياكتها وزخرفتها في مصنع الكسوة بأم الجود في مكة المكرمة.

وبما أن تاريخ المسلمين كان حافلاً بالإنجازات العلمية، والاختراعات التي أثرت على الحضارة الإنسانية يضم المتحف صالة خصصت لاستعراض أبرز إنجازات العلماء المسلمين، من خلال النماذج التي تستعرضها صالة ابن الهيثم للعلوم والتكنولوجيا.

وتوفر الصالة لزوارها طريقاً نحو التاريخ الإسلامي العريق، من خلال مجموعة من المجسمات، والصور، التي تعكس أو توثق أهم الاكتشافات التي حققتها الحضارة الإسلامية، والاختراعات التي قدمتها لخدمة البشرية في شتى مجالات العلوم، بما فيها الجبر، والهندسة، والرياضيات، والفلك، والطب، والملاحة البحرية، وغيرها.

تاريخ مشرق

فيما تستعرض صالة الفنون الإسلامية الأولى تاريخاً مشرقاً للحضارة الإسلامية التي غزت منتجاتها، ومشغولاتها من الخزف والزجاج والمعادن العديد من دول العالم، حيث شهد العالم الإسلامي منذ القرن السابع الهجري/ الـ13 الميلادي، حتى الـ13 للهجرة / الـ19 الميلادي، إبداعات بفنون الزخرفة في المنتجات المصنوعة من الخزف والمعادن والزجاج.

ومن أبرز المقتنيات المعروضة في هذه القاعة سلطانية صغيرة تحمل شكل حيوان، أضيفت إليها زخرفة مصنوعة من أصباغ الأوكسيد المعدني ومن ثم تغطيتها بطبقة لامعة بيضاء رقيقة وحرقها في النار.

وكان توسع الفتوحات الإسلامية قد أثرى هذه الفنون بتجارب جديدة اكتسبتها الحضارة الإسلامية من الدول التي وصلتها الفتوحات وقد تأثرت الصناعة الفنية للمشغولات الإسلامية بالعديد من الثقافات والحضارات المختلفة كالفارسية والإغريقية، غير أن النمط الإسلامي لفنون المشغولات هو الذي ساد ويمكن للزائر اكتشاف روح العقيدة الإسلامية في مختلف المقتنيات التي تستعرضها الصالة.

ازدهار ثقافي

وتروي المقتنيات الأثرية في صالة الفنون الإسلامية الثانية العديد من أحداث القرن السابع الهجري (الـ13 الميلادي) وصولاً إلى القرن الـ13 الهجري (الـ19 الميلادي)، الذي شهد تغيرات وتطورات كبيرة عصفت بالعالم الإسلامي تلت اجتياح المغول للأراضي الإسلامية الشرقية، وسقوط بغداد التي شكلت عاصمة الخلافة العباسية آنذاك.

وتلقي مقتنيات الصالتين الثالثة والرابعة، الضوء على الحقبة الممتدة من القرن الـ13 الهجري «الـ19 الميلادي» وحتى الـ14 الهجري «الـ20 الميلادي»، باعتبارها نتاجاً حضارياً لثقافتين حيث شهد العالم الإسلامي ازدهاراً اقتصادياً وثقافياً، أدى إلى زيادة حجم التبادل الفني والثقافي بين الدول الأوروبية والعالم الإسلامي.

وخصصت هيئة الشارقة للمتاحف، صالة المجرة التي تعتبر من بين الصالات الست، لاستقبال وتنظيم المعارض المؤقتة المحلية، والعالمية، بالإضافة إلى الفعاليات والأنشطة المتنوعة.

ويعتبر متحف الشارقة للحضارة الإسلامية أحد الأيقونات التي تنضوي تحت مظلة هيئة الشارقة للمتاحف، ويتميز بهندسته المعمارية الإبداعية، التي تتماهى مع فنون العمارة والهندسة الإسلامية، بما تتضمنه من زخارف ورسومات وتشكيلات إبداعية.

#بلا_حدود