الأربعاء - 15 يوليو 2020
الأربعاء - 15 يوليو 2020
No Image

ستيفن ريتز ورؤيته للزراعة الحضرية في جلسة افتراضية لـ«أبوظبي للكتاب»

استضافت أحدث الجلسات الحوارية الافتراضية لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب المعلّم وخبير الزراعة الحضرية الأمريكي ستيفن ريتز الذي تحدث عن ازدهار تقنيته المبتكرة لزراعة الحدائق البرجية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتناولت الجلسة، التي أقيمت الخميس تحت عنوان «تغيير العالم بقوة النبات»، رحلة ريتز إلى عالم الشهرة من خلال تطبيقه لأساليب تعليمية مبتكرة في عدد من أفقر المجتمعات الأمريكية، ومشاريعه المستمرة في دولة الإمارات، والكتب العديدة التي نشرها.

وبعد تأجيل الدورة الثلاثين من معرض أبوظبي الدولي للكتاب إلى العام المقبل بسبب وباء «كوفيد-19»، نظمت دائرة الثقافة والسياحة– أبوظبي سلسلة من الجلسات الحوارية الافتراضية عبر الإنترنت للضيوف الذين كان مقرراً استضافتهم في المعرض بحيث يستطيع المشاهدون متابعتهم بأمان من منازلهم.

وكان ريتز، الذي يُعرف بلقب «المعلم المفضّل في أمريكا»، قد أطلق حركة تغيير خضراء من المدرسة التي كان يدرّس فيها بجنوب برونكس في مدينة نيويورك؛ حيث بدأ بزراعة النباتات في الفصول الدراسية بطريقة الزراعة المائية، الأمر الذي شجع طلابه على اتباع أنماط حياة صحية مستدامة.

وجاء ريتز لأول مرة إلى دولة الإمارات في عام 2015 كواحد من المرشحين العشرة المتأهلين للفوز بجائزة «أفضل معلم في العالم». ومع أنه لم يفز بالجائزة حينها، إلا أنه حصل على المركز الثاني واستخدم جائزته المالية لتطوير «غرين برونكس ماشين»، وهو منهاج مخصص لزراعة الحدائق في الفصول الدراسية بات يتم تدريسه الآن حول العالم.

ولفتت أعمال ريتز انتباه الدكتور عبدالله الكرم، رئيس مجلس المديرين ومدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، الذي دعاه للعودة إلى دولة الإمارات؛ وشرع ريتز بزيارة المدارس والجامعات والشركات لشرح أساليبه. كما بدأ العمل مع الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن علي النعيمي، المستشار البيئي لحكومة إمارة عجمان والمعروف باسم «الشيخ الأخضر» لعمله في المجال البيئي، ويتعاونان حالياً على تأليف كتاب بعنوان «إحضار المزرعة إلى الصحراء» سيتم إصداره في عام 2021.

ويعمل ريتز أيضاً مديراً للصحة والعافية والابتكار في شبكة المدارس الخاصة الدولية «إيسول إديوكيشن» التي تدير العديد من المدارس الخاصة في دولة الإمارات. وهو الآن مقيم في «مدرسة فيرغرين الدولية» في المدينة المستدامة بدبي، ويعتبر الإمارات «وطنه الثاني».

وقال ريتز خلال الجلسة الحوارية إن أكثر ما يسعده في الحياة هو لقاء الأطفال، وإلهام المعلمين، وقدرته على نشر أساليب الحياة الصحية في دولة الإمارات من خلال شغفه وأهدافه وآماله.

واستضافت الجلسات الافتراضية السابقة لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب خبير السلوك السويدي توماس إريكسون؛ وخبير التدريب للبقاء على قيد الحياة جون هادسون؛ والشاعر البريطاني من أصل أثيوبي ليم سيساي؛ وآنابيل كارمل، المؤلفة المعروفة في مجال كتب الطبخ للأطفال.

#بلا_حدود