الثلاثاء - 07 يوليو 2020
الثلاثاء - 07 يوليو 2020

سلطان العميمي: العزلة عززت علاقتي بالإبداع وأنجزت 4 أعمال أدبية في الحجر

أنجز الأديب الإماراتي سلطان العميمي، 4 أعمال أدبية جديدة على مدار شهرين ماضيين، هما فترة الحجر المنزلي، من بينها كتاب حول إمارة أبوظبي ثقافياً واجتماعياً في النصف الأول من القرن العشرين، وآخر حول شجرة الغاف، امتداداً لدراسته.

ومن بين الأعمال الأخرى التي انتهى من تأليفها وكتابتها، كتاب يضم سيرة والده وأعماله الشعرية الكاملة، كذلك أنجز مجموعة قصصية جديدة تضم 16 قصة قصيرة، وتوقع طرحها قريباً، كما بدأ العمل على مشروع رواية جديدة.

وتوقع العميمي أن يصدر تلك الأعمال الأدبية قريباً بعد مراجعتها النهائية، ومنها ما سيتم إصداره بعد الانتهاء من الأزمة العالمية الحالية الناجمة عن فيروس كورونا.

ولفت العميمي في تصريحات له عبر جلسة افتراضية نظمتها «بحر الثقافة»، بعنوان «تجليات في العزلة»، مساء أمس الثلاثاء، إلى أن العزلة ساعدته خلال الفترة الماضية على تعزيز علاقته مع العملية الإبداعية، خاصة وأنه لم يحظ بتلك الفرصة منذ سنوات عدة.

7 آلاف عنوان

وتابع: «لم يكن باستطاعتي على مدار السنوات الـ6 الماضية أن أنظم مكتبة بيتي الموزعة ضمن 3 غرف، والتي تضم نحو 7 آلاف عنوان، لانشغالي الدائم، علماً بأنني أضيف نحو 300 كتاب جديد للمكتبة المنزلية في كل مرة أزور بها معرضاً للكتاب».

وأشار العميمي إلى استغلاله فترة الحجر المنزلي الممتدة على مدار الشهرين الماضيين في ممارسة هواياته بما فيها القراءة والكتابة، بالإضافة إلى توطيد علاقته الأسرية والاقتراب من أبنائه، فضلاً عن تنظيم منافسات ومسابقات تشجيعية منزلية.

وتطرق إلى تخصيصه وقتاً كبيراً أيضاً خلال فترة الحجر المنزلي لاستكمال العمل على دراسته وأطروحته في مجال اللغويات والتاريخ والأدب العربي، حيث تدور رسالته حول سيمياء اللغة عند العرب، منوهاً بأنه أنجز قراءة كتب «الجاحظ» و«الأصمعي» بالكامل.

يوميات كورونا

من جهة أخرى، تطرق في حديثه إلى أنه من المتوقع أن تشهد الساحة الأدبية بالعالم خلال الفترة المقبلة أعمالاً أدبية تسلط الضوء على كورونا، منوهاً بأنه أدخل بعضاً من الملاحظات عن كورونا في يومياته التي يكتبها، وفي حال قرر أن يحولها إلى عمل أدبي، فمن الطبيعي أن تحمل جانباً من تفاصيل الحياة في زمن كورونا.

وأشار العميمي إلى رغبته في زيارة الأهل والمكتبات ومتحف اللوفر في أبوظبي بعد الانتهاء مباشرة من فترة الحجر المنزلي، وبمجرد عودة النشاط الثقافي مجدداً.

ومن بين قائمة الكتب والدراسات التي استطاع العميمي الانتهاء من قراءتها خلال الشهرين الأخيرين: الكتابة في درجة الصفر، وهكذا تكلم إمبرتو ايكو، والحلم بصوت عالٍ، والطعام في الثقافة العربي، و60 قصيدة لـبورخيس، واللون اللازوردي، ومختارات مترجمة، ودراسة اللغة والسلطة، بالإضافة إلى كتاب مختص في علم الأوبئة، والتي كشفت له عن وجود أوبئة أسوأ بمراحل من فيروس كورونا.

#بلا_حدود