الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

مبدعون يدعون إلى مواكبة المعارض الافتراضية وإعادة مهرجانات الأفلام إلى الساحة الإماراتية

دعت الجلسة الحوارية الافتراضية التي نظمتها دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي مساء أمس الثلاثاء، تحت عنوان «المجتمع الفني: نظرة مستقبلية»، حول المجتمع الفني الإماراتي، إلى مواكبة فكرة المعارض الافتراضية خلال الفترة الحالية وفي ظل الإجراءات الاحترازية المتخذة للحد من انتشار فيروس «كورونا» «كوفيد-19».

وتطرق المتحدثون في الجلسة إلى أهمية توفير بنية تحتية بالكامل للفنانين بحيث يتم تخصيص عدد من المباني للفنانين بالدولة، تتيح من خلالها استديوهات فنية وموقعاً لإقامة المبدعين.

وأجمع المتحدثون أن الإمارات وفرت منصة للفنانين والمبدعين من المواطنين والمقيمين لتطوير مهاراتهم الفنية ولعرض إبداعاتهم، فيما طالب البعض بإعادة مهرجانات الأفلام إلى الدولة.

من جهته، لفت رئيس دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي، محمد خليفة المبارك، إلى أن المتاحف والمعارض الفنية تشكل جزءاً مهماً من المشهد الثقافي الإماراتي ولا يمكن الاستغناء عنها، مشيراً إلى أن الفنانين لا يقدمون أعمالاً فنية فقط، بل يؤدون دوراً تعليمياً أيضاً.

بيت الفنون

وشدد المبارك على أن أبوظبي تسعى لأن تكون «بيتاً للفنون» يجمع تحت سقفه الفنانين الإماراتيين والمقيمين والسائحين معاً ويخلق لهم فرصاً للإبداع، منوهاً إلى أهمية أن يتم رفع وعي أفراد المجتمع بالاستعانة بمختلف أنواع الفنون.

ودعا المبارك إلى أهمية تعاون كل أفراد المجتمع لإزالة العوائق من أمام النشء الراغبين في الانضمام إلى المجالات الفنية المختلفة ومساعدتهم على تلبية طموحاتهم، والابتعاد عن تحطيم رغباتهم.

وشارك في الجلسة مجموعة من الموهوبين بالمشهد الثقافي والفني المحلي، من بينهم محمد كاظم وطارق الغصين وشيخة المزروع، فرح القاسمي، نجوم الغانم، عفراء الظاهري، حازم رحماني.

واتفق المتحدثون على أن المشهد الثقافي المحلي يزخر بالعديد من الفعاليات الفنية، ولكن من المهم أن يتم استمرارها على مدار العام.

ولفتت الأديبة والشاعرة والمخرجة الإماراتية نجوم الغانم إلى أن أفراد المجتمع مازالوا يعتقدون أن هناك حائط صد بينهم وبين الفنون، مؤكدة أنه من المهم أن تتعاون المؤسسات الثقافية على مستوى الدولة لتشجيع المهتمين بالفنون نحو تخصيص جزء من حياتهم اليومية لتطوير مهاراتهم الفنية سواء عبر المدارس أو الجامعات.

التبادل الثقافي

وأشارت نجوم الغانم إلى أهمية أن تتم إعادة مهرجانات الأفلام المحلية إلى الساحة الإماراتية، على أن يتم دعمها من الجهات الثقافية بالدولة، لأنها تؤدي دوراً مهماً في نشر الثقافة والوعي بين أفراد المجتمع، وتعزز من التبادل الثقافي بين أفراد المجتمع.

وتعد الجلسة الافتراضية إحدى جلسات «حوارات الثقافة للجميع» التي أطلقتها الدائرة في وقت سابق من العام الجاري، فيما استعرضت الجلسة رؤى بعض من أبرز الفنّانين الإمارات ومصادر إلهامهم والتحديات التي تواجههم.

ومن المقرر عقد المزيد من جلسات «حوارات الثقافة للجميع» خلال الأشهر المقبلة والتي تستكشف مواضيع تشمل قطاعات الأعمال، والإعلام، والأفلام.

#بلا_حدود