الجمعة - 07 أغسطس 2020
الجمعة - 07 أغسطس 2020
No Image

همام إبراهيم يبدع لوحات تراثية وصوفية في حي الفهيدي

في حي الفهيدي التاريخي، يعمل الفنان السوري الشاب همام إبراهيم في مجال رسم اللوحات التراثية والصوفية التي يبيعها للسياح القادمين لاستكشاف أسرار دبي القديمة.

يقدم إبراهيم اختزالاً فنياً فلسفياً عميقاً عبر الرسومات التي ينفذها، وتستند إلى التوازن المنسجم ما بين الألوان والكتل والضوء والظلام والخط، مستفيداً من خبرته المتراكمة في رسم اللوحات.



No Image



ويقول: «السياح والزوار الأجانب مفتونون بالفن العربي الإسلامي الأصيل، وتحديداً جمال خطوط المدائح التي تعكس حالة عشق الفنان للذات الإلهية أثناء ابتهاله وكيفية تصويره للتصوف من خلال مزج الألوان».

ويبدع همام في رسم أعمال لحالة التعبد والتضرع كما نجح في عكس حالة التصوف والترفع عن الدنيا وشهواتها، عاكساً حالة من الخشوع والزهد عبر ألوان الأكريليك البسيطة.



No Image



وعن عمله «أمل أو انعتاق» قال: «اعتمدت على النسبة الذهبية لدافنشي في الرسم واستندت إلى الألوان الغامقة في الأسفل، ثم تدرجت نحو الانفتاح، فكلما ارتفعنا إلى أعلى في إشارة إلى ما يكون عليه الإنسان من قلق وما يصير إليه من صفاء نفسي وذهني وتعلق روحاني».

وحول أكثر الطلبات التي يشهدها محله، ذكر أن الطلب يتركز على التصاميم التراثية الإماراتية، ولوحات الدراويش، التي تعبر عن عمق الثقافة العربية والإسلامية.

اقرأ أيضاً : مسبار الأمل .. من الألف إلى الياء

#بلا_حدود