الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021
No Image Info

«كوفيد-19» يصيب موسيقى الروك بالركود في صربيا

في مطبعة ضخمة قديمة استحالت مرتعاً لمحبي الروك المستقل في بلغراد، تبدأ فرقة «دينغوسبو دالي» تمارينها رغم تراجع الحماسة لديها بعدما أتى وباء «كوفيد-19» على مشاريعها على غرار سائر العاملين في القطاع الموسيقي.



ويقول نيكولا فيدوييفيتش (البالغ 33 عاماً) عازف الدرامز في فرقة الروك: «لقد فقدت قسماً كبيراً من عملي كموسيقي وأيضاً كمهندس صوت، الوباء أوقف كل شيء».



No Image Info



ويواصل الموسيقيون الستة رغم كل شيء تمارينهم في الاستوديو المطل على نهر سافا والمقام في موقع المطبعة السابقة ودار النشر «بيغز»، حيث يستأجر فنانون كثر مواقع للتدريب والتسجيل.



No Image Info



وتتردد الموسيقى في كل أرجاء المكان داخل المبنى الضخم المغطى بالجداريات، فهذه التحفة الهندسية المشيدة في ثلاثينيات القرن الـ20 كانت تضم إحدى أكبر مطابع البلقان حتى تفكك يوغوسلافيا السابقة.



وتحولت منذ ما يقرب من 15 عاماً إلى مقصد رئيس لموسيقيى الروك المستقل ومركزاً غير رسمي للفن البديل يستقبل عشرات الفرق كما يضم الكثير من الاستوديوهات الفنية.



No Image Info



ويسهل وجود هذه المنشأة الحياة على الفنانين في ظل الأوضاع الصعبة التي يعيشونها في بلد يقرب معدل الرواتب لسكانه من 450 يورو وقد تفاقمت حالته مع الوباء.



No Image Info



ومن الصعب معرفة عدد الموسيقيين الذين يمارسون أعمالهم في صربيا لأن كثيرين منهم يعملون سراً، بما يشمل أفراد غجر الروما الذين يحيون حفلات الزفاف، وفي الأوضاع العادية، تمثل الموسيقى لأفراد هذه الأقلية الاتنية مصدراً رئيساً للإيرادات.

#بلا_حدود