الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021
No Image Info

«التاريخ من المنزل».. منصة تفاعلية تصطحب الصغار إلى أروقة المتاحف الإماراتية

كشفت دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، تفاصيل المنصة الإلكترونية التفاعلية الجديدة «التاريخ من المنزل»، والتي تضم نخبة من الفيديوهات والمقتنيات الأثرية والألعاب والاختبارات لتثقيف الأطفال واليافعين حول تاريخ الإمارات بأسلوب سلس وممتع.



وتعزز المنصة من اهتمام النشء والشباب بتاريخ الدولة، كما تعد بمثابة حل لتعليم وترفيه الأطفال وهم في منازلهم، وكذلك دعم استراتيجية التحول الرقمي في أبوظبي.



وتعتمد الألعاب والاختبارات على نظام تحفيزي مبتكر، حيث تسمح للمشاركين بتجميع نقاط عند إتمام المهام المطلوبة وإنتاج محتوى هادف وتحميله على الموقع للفوز بجوائز قيمة، مثل الحصول على تذاكر لدخول متحف اللوفر أبوظبي وقصر الحصن، وغيرها من التجارب والفعاليات الرائعة في جزيرة ياس، مع فرصة الانضمام لبعثة تنقيب عن آثار لمدة يوم واحد.

نصره البوعينين.



تجربة تفاعلية

وقالت لـ«الرؤية» رئيسة قسم المحتوى التعليمي في متحف زايد الوطني، نصره البوعينين، إن برنامج «التاريخ من المنزل» يقدم تجربة تعليمية وترفيهية وتفاعلية عبر الإنترنت، لإثراء معارف الأطفال واليافعين بتاريخ الإمارات.

وذكرت أن البرنامج يأخذ الأطفال واليافعين من عمر 7 سنوات وحتى 15 عاماً في رحلة افتراضية عبر الزمن، عبر مجموعة مقتنيات من متحف زايد الوطني، بما في ذلك مقتنيات لم تعرض من قبل.



No Image Info



ألعاب رقمية

وتطرقت نصره البوعينين إلى أن منصة «التاريخ من المنزل» تستعين بالألعاب الرقمية كأداة تعليمية رئيسية، متضمنة الفيديو، والتصاميم الغرافيكية، والرسوم المتحركة، والألغاز والأحاجي.

ونوهت بأن المستخدمين يحصلون من خلال المنصة على فرصة تجميع النقاط عند إكمال الأنشطة المتعلقة بالتاريخ وحل الألغاز والأحاجي، ومع زيادة عدد النقاط، يمكن للمستخدمين ترقية شخصياتهم الافتراضية من مستكشف مبتدئ، مستكشف، ومستكشف خبير.



رحلة معرفية

وأكدت البوعينين أنه مع زيادة النقاط، سيحصل المستخدمون على فرص للفوز بجوائز مميزة كتذاكر دخول متحف اللوفر أبوظبي، وقصر الحصن وتجارب ممتعة في جزيرة ياس، إلى جانب الجائزة الكبرى وهي العمل مع عالم آثار ليوم واحد في موقع أثري بمنطقة العين.

وقالت رئيسة قسم المحتوى التعليمي في متحف زايد الوطني: «يمكن الوصول إلى برنامج (التاريخ من المنزل) عبر الموقع الإلكتروني www.historyathome.ae، فيما سيتطلب من كل مستخدم إنشاء حساب خاص به عن طريق إضافة عنوان بريد إلكتروني وتأكيد عمره، وعندها تبدأ رحلتهم المعرفية حول تاريخ الإمارات».



No Image Info



حقائق تاريخية

وأشارت نصرة البوعينين إلى أن المنصة تتوفر حالياً باللغتين العربية والإنجليزية، وسيتم تحريرها بلغات أخرى قريباً، فيما تعرض الحقائق التاريخية بقالب ممتع يشجع على التعلم بالمشاركة والفهم.

وذكرت أن موضوع أول حلقة على المنصة يدور حول تاريخ جزيرة مروّح، ويتضمن 3 قطع أثرية رئيسية يمكن التعرف إليها عبر مشاهدة مقطع فيديو وعرض صورها، ويصاحب ذلك نص يُعطي نبذة عن تلك القطع، وبعد ذلك يتسنّى للمشاركين حل الأحاجي وإكمال النشاطات ومن خلالها تجميع النقاط للفوز بجوائز رائعة، كما سيجعلهم ذلك أقرب إلى الجائزة النهائية المتمثلة في قضاء يوم كامل مع عالم آثار في منطقة العين.



قطع أثرية

وأوضحت رئيسة قسم المحتوى التعليمي في متحف زايد الوطني، أن البرنامج يتضمن حالياً حلقة واحدة فقط، وخلال أسبوع أو أسبوعين سيتضمن حلقة جديدة، وعلى المشاركين إنهاء الحلقة الأولى من التحديات والأحاجي ليتسنّى لهم لعب الحلقات التالية، كما سيتم طرح حلقات جديدة تركز على قطع أثرية مهمة خلال الأشهر المقبلة.

ونوهت بأن الحلقات القادمة ستقدم مستويات مختلفة من الأنشطة، مثل جلسات تفاعلية مع عالم آثار وغيرها، والتي سيتم الإعلان عنها بمجرد أن تصبح جاهزة للعب على الموقع.



No Image Info



حقب زمنية

وأكدت البوعينين أن البرنامج عبارة عن رحلة افتراضية عبر الزمن تعيد الأطفال واليافعين إلى ما كانت عليه الإمارات منذ آلاف السنين، فعبر التركيز على قطع أثرية متنوعة، ستعرّف كل حلقة بحقبة زمنيّة معينة من التاريخ وستمكّن من إعطاء لمحة للمشاركين عن الحياة خلال ذلك الوقت.

وقالت إن المعلومات التاريخية في البرنامج تستند على حقائق موثقة في السلسلة الوثائقية «تاريخ الإمارات» من تقديم إيمج نيشن أبوظبي عام 2019، والتي حظيت بنجاح كبير على المستويين المحلي والدولي، وعرضت في 79 دولة وترجمت إلى37 لغة.

واستوحي محتوى منصّة «التاريخ من المنزل» الإلكترونية من سلسلة «تاريخ الإمارات»، الوثائقية البارزة التي أنتجتها «أتلانتيك برودكشنز» وقدمتها شركة إيمج نيشن، إضافة إلى المجموعة التاريخية الغنية في متحف زايد الوطني.

#بلا_حدود