الجمعة - 28 يناير 2022
الجمعة - 28 يناير 2022
No Image Info

«سين» يحتضن إبداعات هواة الأفلام القصيرة في جمعية المسرحيين

بهدف إنهاء القطيعة بين السينمائيين والمسرحيين في الإمارات، أطلق الفنان الإماراتي مرعي الحليان برنامج «سين»، الساعي إلى عرض مجموعة من الأفلام القصيرة، ومنح السينمائيين فرصة لعرض أعمالهم خارج أسوار المهرجانات التقليدية التي توقفت بسبب جائحة كورونا.



ويعمل البرنامج، الذي نظمت جمعية المسرحيين بالشارقة أولى جلساته، مساء أمس السبت، على تحفيز المواهب الفنية المحلية، ورفد الساحة السينمائية بوجوه جديدة من هواة صناعة الأفلام القصيرة، وضخ دماء جديدة في عروق الفن السابع.



وشهدت الجلسة الافتتاحية عرض 4 أفلام قصيرة هي: «طعامة» للمخرج عبدالله محمد، «نيتين» للمخرج طلال محمود، «وحيد في المدينة» للمخرجة ميثاء عبدالله صالح، و«على الطريق» للمخرجَين عبدالله الجنيبي وحميد العوضي.





وتتواصل جلسات البرنامج حتى نهاية العام الجاري، بمعدل جلستَين شهرياً، تُنظم يوم السبت، بهدف جمع السينمائيين والمسرحيين تحت سقف واحد، للتحاور والتباحث في مشاريع تنتج عنها فرص فنية للمواهب الشابة.



وأكد لـ«الرؤية» صاحب فكرة برنامج «سين»، الفنان الإماراتي مرعي الحليان، أن عودة النشاط إلى جمعية المسرحيين يعود إلى رسالة تلقوها من وزارة تنمية المجتمع، تفيد بعودة ممارسة أنشطتها مع المحافظة على التباعد الاجتماعي وتطبيق الإجراءات الاحترازية.



وأضاف الحليان أنه بعد توقف الأنشطة الثقافية والفنية 5 أشهر قرر أن يتجاوب مع السؤال الذي يطرحه على نفسه بشكل مستمر، وهو ما سبب القطيعة بين السينمائيين والمسرحيين في الدولة، لكنه توصل إلى أن الغريب في الأمر أن معظم الفنانين المسرحيين يعملون في الأفلام السينمائية من فئة الهواة والروائية الطويلة، واكتشف أن هناك قاسماً مشتركاً بينهما وهو الممثل.





وذكر أن موسمية المهرجانات السينمائية ظلمت عروض الهواة، إذ تعرض مجموعة من أفلامه القصيرة في المهرجان لمرة واحدة فقط، وتصبح بعد ذلك حبيسة الأدراج، ولا مستقبل لها، ومن هنا جاءته فكرة إحياء عرض الأفلام وإنعاش النقاش والحوار بين السينمائيين والمسرحيين.



وحول طريقة اختيار الأفلام المشاركة في البرنامج، لفت الحليان إلى أنه أوكل هذه المهمة لمشرف البرنامج الفنان الإماراتي طلال محمود، فهو سينمائي ومسرحي، ويمتلك خبرة في عالم الفن السابع، مبيناً أنه ستُعرض 3 أفلام في كل جلسة، للتأكد من سلامة طرحها كنوع من الرقابة الذاتية.



بدوره، أوضح المخرج الإماراتي طلال محمود أن برنامج «سين» يأتي تحت إدارة ومظلة اللجنة الثقافية في جمعية المسرحيين، ويهدف إلى إحياء الفنون في ظل جائحة كورونا، عبر نادي أفلام الهواة القصيرة، وفي المستقبل سيكون المجال مفتوحاً للأفلام الطويلة، مضيفاً أنه، كل جلسة، سيُجري مناقشة الزوايا الفنية والتمثيلية مع الحضور من الفنانين والمختصين مع طاقم العمل.