السبت - 23 يناير 2021
Header Logo
السبت - 23 يناير 2021

«الحكواتي» تأخذ الأطفال في رحلة بين ثنايا الحكايات العربية رقمياً

أطلقت شركة كانون الشرق الأوسط منصة رقمية ناطقة باللغة العربية الفصحى تحت عنوان «الحكواتي» بالتزامن مع جائحة «كوفيد-19» التي تسببت في بقاء العالم في منازلهم لشهور طويلة. إذ ابتكرت الشركة فكرة لتقوية اللغة العربية لدى الأطفال وإلهام شغفهم بقصص من التاريخ والتراث العربي الأصيل. قدمها مجموعة من المتخصصين في مجال تأليف حكايات الأطفال لمجموعة من الأهداف التعليمية ولإبعاد الملل عن حياة الأطفال في ظل هذه الأزمة.

وأكدت لـ«الرؤية» مديرة الاتصال المؤسسي وخدمات التسويق في شركة كانون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مي يوسف، أن فكرة البرنامج بدأت إثر إجراءات الإغلاق الشامل مع تفشي الجائحة العالمية «كوفيد-19»، والتي أجبرت الناس على البقاء في منازلهم لضمان صحتهم وسلامتهم، ولهذا قرروا أن يقدموا منصة «الحكواتي» الرقمية التي تجمع بين هذه التقاليد العريقة في السرد القصصي والتقنيات الرقمية التي تألفها أجيال اليوم وتتعامل معها بسهولة.

وتتمحور فكرتها حول إلهام شغف الأطفال بالقصص الجذابة التي يرويها المتخصصون. إذ وجدوا أن من واجبهم كشركة توفير أجواء من الألفة ومواصلة تقاليد السرد القصصي، أثناء بقاء الأسر في المنازل. رغبة في ضمان وصول القصص إلى الشريحة العمرية الأصغر سناً من الجمهور، وذلك من خلال منصة تفاعلية تتيح لنا تبادل الأفكار والتواصل والتفاعل معهم.

وأضافت أن تنوع الحكايات عبر هذه المنصة يهدف لغرس حب الآداب في عقول الأطفال. وحصدت المنصة نسب مشاهدة كبيرة، ولهذا سيواصلون تطوير المنصة في الفترة المقبلة لتكون مرجعاً ثرياً للقصص العربية بما يمثل احتفاء بالثقافة العربية وتقاليد رواية الحكاية الأصيلة.

وحول إطلاق اسم «الحكواتي» على المنصة بينت أن هذه الشخصية كان لها دور بارز في الثقافة العربية ويرتبط بعادات وتقاليد عريقة في مجال السرد القصصي، ويعود تاريخه إلى مئات السنين. وبرز مفهوم مقاطع فيديو الحكواتي أثناء فترة الإغلاق.

وأشارت إلى أن المنصة قدمت أكثر من 20 حلقة من قصص الكاتبة داليا بهاء، ويمكن مشاهدتها عبر موقع يوتيوب، وتتناول حكايات معاصرة تسلط الضوء على القيم الأخلاقية، وتقدم عبرة ثمينة، وتعلم الأطفال العادات السليمة لترافقهم طوال حياتهم. كما تقدم مجموعة متنوعة من العناصر منها التعليمية والترفيهية، التي تهدف لتعزيز اهتمام الأطفال باللغة العربية وتعريفهم بتراثهم العريق. وسيتم إثراء محتوى المنصة بالحكايات المتميزة لتكون مرجعاً ثرياً للقصص العربية التي تحتفي بالثقافة العربية وتقاليد رواية الحكاية الأصيلة.

وبينت أن منصة «الحكواتي» تنطوي على أهمية كبيرة في المنطقة، نظراً للتركيز المتنامي على غرس مفاهيم وقيم اللغة العربية بين أفراد الجيل الأصغر عمراً، لا سيما أن الكثير من الأطفال واليافعين يتحدثون اللغة الإنجليزية في المنزل، وليسوا على دراية كافية بالقصص العربية الأصيلة التي تختص بروايتها الشخصية التراثية في المنطقة. أما على الصعيد الأكاديمي، فقد أكدت العديد من الدراسات أهمية السرد القصصي في بناء شخصية الأطفال.

وعن الشخصيات الكرتونية التي تقدم في المنصة. أوضحت أن الشركة رغبت في التعاون مع خبراء يعرفهم الجمهور ويتفاعل مع أسلوبهم القصصي أثناء مشاهدة سلسلة «الحكواتي»، ولهذا بادروا إلى التعاون مع داليا بهاء الموهوبة بتأليف القصص والحكايات للأطفال، إيماناً منهم بقدرتها على إلهام خيال الأطفال بقدرتها المتميزة على تجسيد شخصيات حكاياتها في أذهانهم، وإلهام شغفهم بالاستماع إلى حكاياتها الهادفة، ومتابعة مسارات قصصها حتى النهاية.

وأفادت بأن العمل ناطق باللغة العربية فقط. وذلك استكمالاً للجهود المبذولة في المنطقة لإثراء مهارات الطلاب باللغة العربية، وتعريفهم بقصص الأدب العربي، وإلهامهم لمشاركتها ونقلها للأجيال المقبلة، بما يمثل استمراراً للعادات والتقاليد المتوارثة بين الأجيال. وتحفيزهم على الكلمة المكتوبة، وفنون السرد القصصي الملهمة، إذ تحتوي على مجموعة واسعة من القصص العربية القصيرة للأطفال الأقل من عمر 10 أعوام.

#بلا_حدود