الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021

هند مزينة: الفنانون الشباب عالقون في فقاعة الفضاء الإلكتروني

ترى المصورة الإماراتية هند مزينة أن الجيل الحالي من الفنانين الشباب إما عالقون في فقاعة أو يعتمدون على المعلومات المنشورة عبر الفضاء الإلكترونية وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي.

وأكدت أن الجيل الحالي من الفنانين لا يشاركون بالضرورة في الفعاليات المنعقدة عبر مختلف المساحات والميادين الفنية، لذا عليهم التبحر في عالم القراءة لتوسيع مداركهم الذهنية والحسية.

وتميل هند مزينة للبحث في موضوعات الذاكرة الجماعية و«الآثار البصرية»، ومفهوم التراث المحلي لإمارة دبي ودولة الإمارات، وذلك عبر لقطاتها الفنية التي تعكس جوانب مختلفة من الذاكرة حول الماضي والتاريخ العريق.


ودخلت المصورة الإماراتية في الآونة الأخيرة إلى مجالي الفيديو والكولاج، كما أسست في السنوات الأخيرة مدونة «ذا كلتشريست» المتخصصة في مجال الفنون.

وأفادت هند مزينة «الرؤية» «بدأت مسيرتي في عالم الفنون عندما أصبحت مصوّرة فوتوغرافية في منتصف العقد الماضي، بينما كنت أعمل بدوام كامل آنذاك لدى إحدى الشركات».

وتابعت: بعد مرور 5 سنوات، عقب قراري ترك العمل لدى الشركات، أدركت أنه بإمكاني تخصيص مزيد من الوقت لفني وكانت لي فرص قيّمة مثل برامج الإقامة الفنية أو الزمالات الفنية واستكشاف مجالات فنية أخرى.

وأردفت «إنني أعشق الكتابة والتأليف والمشاركة في استضافة بودكاست، ونظمت على مدى العامين الماضيين سلسلة من العروض السينمائية».

وصرحت الفنانة الإماراتية: لطالما شكلت مدينتي دبي مصدراً للإلهام بالنسبة لي، وكذلك صناعة السينما، ومن هنا ترتكز أعمالي الفنية غالباً على علاقتي مع مدينتي وكيفية تصويرها في الإعلام، على الصعيدين المحلي والدولي.

من جهة أخرى، دعت مزينة الفنانين الشباب إلى المواظبة على زيارة المعارض الفنية ومشاهدة الأفلام في دور السينما والتبحر في عالم القراءة والكتب لتوسيع مداركهم الذهنية والحسية، مع ضرورة متابعة كل ما هو جديد في عالم اليوم.

وأكدت أن العالم اليوم يزخر بالكثير من الأشياء، خاصةً الفنون، لذا لا بد من الاطلاع الدائم والتفكير حول صياغة الأعمال الفنية والتخصصات والأفكار المحددة ضمن الحوارات الفنية الحالية المقامة في شتى أنحاء العالم.

من جانب آخر، تطرقت إلى مشاركتها في مجموعة من المعارض الإقليمية والدولية، منها «صُنِع في تشكيل» (تشكيل 2018)، بينالي الشارقة 13: تماوج (2017) وخلاله عرضت عملاً فنياً بأسلوب جديد تماما بالنسبة لها، وكان عبارة عن طبعة «ســيانوتايب»، وشاركت بعمل فني بعنوان «الحركة بركة» في (مركز مرايا للفنون، الشارقة 2016).

وأشارت إلى أنه تم تكليفها بالعديد من المشاريع مثل «مشروع الزواج» (آرت دبي، 2016)، مشروع «في الأثناء» (منتدى الفن العالمي، آرت دبي، 2016)، «مشروع كاسيت» (أكاديمية ريد بُل للموسيقى- باس كامبس، دبي: 2013)، و«الإعلام الجماهيري: التلفزيون الإماراتي على الفيديو المنزلي»، (منتدى الفن العالمي، آرت دبي، 2012).

وتنسق الفنانة هند مزينة عروض أفلام بالتعاون مع متحف اللوفر في أبوظبي، كما شاركت في برنامج الفنان المقيم في خريف 2016 بالتعاون مع مؤسسة ديلفينا، وبدعم من مركز مرايا للفنون.

وتعد المصورة الإماراتية خريجة برنامج زمالة الشيخة سلامة بنت حمدان للفنانين الناشئين في الفترة بين 2015 و2016، كما اختيرت لبرنامج «إيه ي آر دبي 2015»، وتم تكليفها في الدورة الأخيرة من معرض فن أبوظبي عبر برنامج «آفاق: الفنانين الناشئين».
#بلا_حدود